كشفت شركة روتانا للصوتيات والمرئيات، عن تعرض الفنان السعودي محمد عبده لوعكة صحية أدخلته للمستشفى لتلقي العلاج.

ونشرت روتانا عبر أحد حساباتها على تويتر مقطع فيديو يظهر الفنان محمد عبده وهو داخل غرفة المستشفى مرتديا زي المرضى وقد بدا عليه الوهن.

وذكرت روتانا أن الفنان رابح صقر زار محمد عبده في المستشفى للاطمئنان عليه، ونشرت مقطعاً يظهر اللقاء الذي جمع الفنانين معاً.

وقال محمد عبده بعد ترحيبه برابح صقر “نحن اليوم سعداء جدا عندي حبيبي واخويا اللي سوا اكبر معروف معايا وحضر الحفل بدالي انبارح لأني انا في المستشفى”.

شارك برأيك

‫4 تعليقات

  1. ههههههههههه
    ما هذا ؟؟
    هل يوجد مريض يخرج للباب يستقبل الزائرين ويقعد يعمل معاهم مليون بوسة ؟؟ هههههههههه لو كان في لندن كانت الممرضة رمتهم من الشباك وتقعد تصير معددة ههههههههههه تحصل حالات هنا في لندن كهذه ل العربان ههههههههههه وتصير المستشفى كلها تدعي عليهم هههههههههههه وتقول لهم خلاص شفيتم وترسلهم للبيت هههههههههه حتى يموتوا بعيدين ههههههههههه قاعد الاهبل يبوس على طريقة نجلاء فتحي ههههههههههههه

  2. فرق بين الفنان العربي و الغربي !
    العربي اذا يمرض قبل اي شيء ينشر على
    وسائل التواصل و لازم الصحافة كلها تعرف !
    الغربي يمرض و يروح يتعالج بالسر و مع ذلك
    صحافة المشاهير تلاحقه وما تخليه يرتاح
    ومع ذلك في منهم ما حدا يعرف عنهم شيء
    لان طريقة التفكير تختلف ، العرب عندهم نفخة
    واستعراض حتى ب المرض و الموت استغفر الله العظيم و ينشروا ب أنفسهم وهمه عندهم
    مرض أو حالة وفاة ! ومنهم يتصور مع الميت
    و ينشر !!!
    بعدين لاحظوا العربي المشهور المشافي يحولوها لحديقة من الزهور بسبب الهدايا غير
    الحلويات 🤦🏻‍♀️ وهمه عارفين الورد مش لازم يكون
    عند المريض بنفس الغرفة .
    و صواني الحلويات !!! كأنهم رايحين عرس !
    بعدين زيارة المريض عند العرب ساعات هههههه والمريض يتعب و يكاد يغمى عليه
    وبحاجة راحة ومع ذلك ما في فايده !
    الغربي الزيارة ب أوقات معينة و لوقت معين
    وما في فوضى و مليون واحد بالغرفة عند المريض!
    عادات العرب مش كلها عادات جيدة .
    بعدين الي رايح يزور مريض ليش التصوير ؟
    ليش الاستعراض ؟

  3. سلامات ابو نوره
    الذكاء العاطفي عند العرب عالي عكس الغرب.

  4. سلامات……
    يُعجبُني صوت و كلمات أغاني مُحمد عبده جداً و أرى حضوره على المسرح طاغٍ و لكنه يفتقد في مُقابلاته لدبلوماسية الكلمة و حرفية الإجابة…..الرجُل المفوّه حضوره آسر !
    !!

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *