>

أعرب المنتج ” محمد كارتر ” في منشور له عبر حسابه على موقع إنستجرام عن حزنه الشديد لتواجد والدته في مستشفى العزل بسبب إصابتها بفيروس كورونا المستجد .

وتضمن المنشور صورة من داخل المستشفى كتب كارتر في تعليقها عليها : ” أصعب إحساس ممكن الإنسان يحس بيه وقت دخول مستشفى العزل وانت رايح تسيبلهم أمك .. إحساس بفقدان الحياة ليك ولأمك .. إحساس بالوداع ساعتها بتشوف شريط حياتك بيعدي قدام عينك ” .

وتابع : ” في لحظة بتشوف وهي واخداك من إيدك أول يوم مدرسة بتشوف وهي بتحرم نفسها من متع الحياة علشان انت تلبس كويس وتتعلم كويس وتاكل كويس بتشوف ضحكتها في وقت فرحك بتشوف دموعها في وقت حزنك بتشوف روحك بتتسحب منك بمجرد ما تدخل طرقة مكان العزل لأن ساعتها بتحس إنك في فيلم رعب ودوامة إحساس بالغرق في البحر ” .

وأضاف : ” نفسك بيتقطع بتشم ريحة الموت حواليك بعد شوية بتفتكر إن كل ده بسبب لحظة إهمال إنك تاخد بالك من نفسك ومن اللي حواليك .. ارجوكم اضغطوا علي أمهاتكم وبالذات كبار السن مينزلوش الشوارع ميتعاملوش مع حد ولا دليفري ولو أصعب الظروف ” .

واستكمل : ” هينزلو يلبسو الكمامة وميسبوش الكحول من إيدهم تعالوا علي نفسكم واشتروا إنتو طلبات البيت وتتعقم كويس أغلب أمهاتنا عايشين علي طبيعتهم ومحدش بيعقم حاجة ” .

واختتم محمد كارتر منشوره قائلا : ” اللهم إني أسألك من عظيم لطفك وكرمك وسترك الجميل أن تشفي أمي وتمدها بالصحة والعافية لا ملجأ ولا منجا منك إلا إليك إنك على كل شيءٍ قدير ” .



شارك برأيك

‫5 تعليقات

  1. شافاها الله وعافاها والبسها ثوب الصحة والعافيه.

  2. اللهم اشفيها واشفي كل المرضى شفاء لا يغادر سقما اللهم امين يارب العالمين!

  3. اذا حملَ الصباحُ طيوبَ أُمِّي
    فنعمَ الطيبُ ما حملَ الصباحُ

  4. الله يشفيها و يعافيها … لا مثيل للأم !
    إن لم أكُن مُخطئة فهذا زوج شيماء سيف التي قرأت هُنا على نورت أنها أعلنت طلاقها منه قبل عدة أيام ….يُقال معدن الإنسان يظهر في الشدائد و بنت الأصول في الشدّة بتبان ، برأيي إن كان الطلاق قد تم فكان الأولى بها أن تحترم الظروف التي يمُر بها و تحترم مشاعره و حُزنه و تحترم مشاعر جمعتها به و بعائلته و تمتنع عن الإعلان حتى تنتهي ظروفه و لكن هؤلاء لا يهمهم سوى التسويق لمُسلسلاتهم الرمضانية و جذب الإنتباه حتى و لو على حساب الآخر ….
    !!

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *