الصفحة الرئيسية فن محمد محمود عبد العزيز يكشف تفاصيل المكالمة الأخيرة له مع هيثم أحمد...

محمد محمود عبد العزيز يكشف تفاصيل المكالمة الأخيرة له مع هيثم أحمد زكي : ” اتكلمنا عن ربنا والموت والحياة “

بواسطة -
0 644

نشر الفنان المصري ” محمد محمود عبد العزيز ” على حسابه الشخصي على موقع الصور والفيديوهات ” إنستجرام ” صورة جمعت بين والده الفنان الراحل ” محمود عبد العزيز ” وبين الفنان ” هيثم أحمد زكي ” الذي رحل عن عالمنا يوم الخميس الماضي .

ونشر محمد محمود عبد العزيز الصورة عقب عودته من تقديم واجب العزاء في الفنان الراحل هيثم أحمد زكي والذي أقيم يوم أمس السبت في مسجد الشطة بمدينة الشيخ زايد بالقاهرة .

وأعرب محمد محمود عبد العزيز في تعليقه على الصورة عن حزنه على رحيل صديقه الفنان الشاب كما كشف عن تفاصيل المكالمة الأخيرة التي جمعت بينهما .

فقال : ” النهاردة وأنا قاعد فى العزاء كذا مرة أحس إن فى حاجه غلط وكل شوية أبص في وشوش الناس اللى داخلة وكأني مستنى أشوف وش هيثم وانسى تماما إن اللى أنا قاعد فيه ده عزاه وانسى إنه سبقنى وراح للحبايب ” .

وتابع : ” رغم إننا آخر سنتين بالذات كنا بنتكلم كتير لكن المكالمة الأخيرة ليها وقع خاص جدا يمكن لأنها الأخيرة أو يمكن لأننا غوطنا في حاجات كتير قديمة وجديدة .. حاجات في الشغل حاجات بتفرحنا وبتزعلنا حتى لو كانت تافهة واتريقنا على روحنا .. وحاجات عن أهلنا خصوصا أبهاتنا أو يمكن لأننا اتكلمنا في حاجات ليها علاقة بربنا والموت والحياة مش عارف ” .

وأضاف : ” شهر ١١ بالنسبالى من الأشهر الصعبة عليا أوي وفي عز ما أنا بحاول تأهيل نفسى نفسيا لاستقبال يوم ١٢ نوفمبر اللى هو يوم سنوية أبويا حصل موضوع هيثم يوم ٧ نوفمبر .. اللهم لا اعتراض الحمد لله على كل حال .. الله يرحم أبويا وأبوك ويرحمك يا هيثم يا أخويا ويجمعنا ببعض على خير .. اللهم اغفر لنا و ارحمنا و اهدينا اليك ولا تردنا إليك إلا وأنت راضى عنا يا رب العالمين ..اسألكم الفاتحة و الدعاء لأبويا و للأستاذ أحمد زكى و لأخويا هيثم أحمد زكى و لكل من رحلوا عنا ” .

View this post on Instagram
f4f4f4; border-bottom: 2px solid transparent; transform: translateX(16px) translateY(-4px) rotate(30deg)">
F4F4F4; border-right: 8px solid transparent; transform: translateY(16px);">
F4F4F4; border-left: 8px solid transparent; transform: translateY(-4px) translateX(8px);">

النهارده و انا قاعد فى العزاء كذا مره احس ان فى حاجه غلط، و كل شويه ابص فى وشوش الناس اللى داخله و كأنى مستنى اشوف وش هيثم و انسى تماما ان اللى انا قاعد فيه ده عزاه و انسى انه سبقنى و راح للحبايب… رغم اننا اخر سنتين بالذات كنا بنتكلم كتير لكن المكالمه الاخيره ليها وقع خاص جداً، يمكن لأنها الاخيره او يمكن لأننا غوطنا فى حاجات كتير قديمه و جديده، حاجات فى الشغل، حاجات بتفرحنا و بتزعلنا حتى لو كانت تافهه و اتتريقنا على روحنا و حاجات عن اهلنا خصوصاً أبهاتنا او يمكن لأننا اتكلمنا فى حاجات ليها علاقه بربنا و الموت و الحياه، مش عارف… شهر ١١ بالنسبالى من الاشهر الصعبه عليا اوى، و فى عز ما انا بحاول تأهيل نفسى نفسياً لإستقبال يوم ١٢ نوفمبر اللى هو يوم سنوية ابويا حصل موضوع هيثم يوم ٧ نوفمبر، اللهم لا اعتراض، الحمد لله على كل حال، الله يرحم ابويا و ابوك و يرحمك يا هيثم يا اخويا و يجمعنا ببعض على خير… اللهم اغفر لنا و ارحمنا و اهدينا اليك ولا تردنا إليك إلا و أنت راضى عنا يا رب العالمين… (اسألكم الفاتحه و الدعاء لأبويا و للأستاذ أحمد زكى و لأخويا هيثم أحمد زكى و لكل من رحلوا عنا)

A post shared by محمد محمود عبدالعزيز (@mohamedmahmoudabdelaziz_) on

 

لا يوجد تعليقات

ماذا تقول أنت؟

الرجاء, التأكد من الأطلاع على قواعد الكتابة في نورت قبل نشر تعليقك.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.