>

بعد أن أصدرت محكمة جنح دبي حكماً نهائياً غير قابل للاستئناف، بإبعاد الممثلة العراقية ​مريم حسين​ عن الإمارات، وتخفيف عقوبة سجنها من 3 أشهر إلى شهر واحد، وذلك في القضية التي أقامها ضدها الإعلامي ​صالح الجسمي​ بتهمة “هتك العرض بالرضا”، مع المغني الأميركي تايغ، والذي ظهر معها بمقطع فيديو قبل ثلاث سنوات في حفل عيد ميلادها، ناشدت حسين المسؤولين بالنظر لقضيتها بعين الرأفة، وقالت لجردة الراي الكويتية: “أناشد جميع المسؤولين عن القضية وأطلب كرماً من الحكام النظر بعين الرأفة بقضيتي من أجل ابنتي فقط، التي لا ذنب لها أن تعيش بعيداً عن والدتها، وختاماً أقر بأني أحترم قرار ونزاهة القضاء الإماراتي، ولا اعتراض عما سيتخذونه من حكم نهائي”.
وأضافت: “أشعر بالندم لأنني رقصت في يوم عيد ميلادي، وحينها لم أكن ناضجة كفاية، وابنتي كانت تبلغ من العمر حينها ثلاثة أشهر، ومع كل يوم أراها تكبر أمامي غيرت كل أفعالي وتصرفاتي وأصبحت حريصة أكثر من أجلها، وفي ما يخصّ الاعتذار الذي قدمته إلى الإعلامي صالح الجسمي، جاء بطلب من الفنانة أحلام الشامسي التي وقفت إلى جانبي من دون طلب مني (هالشي ما أنساه لها)، وكذلك أمي وأيضاً من أجل ابنتي”.



شارك برأيك

تعليق واحد

  1. طول عمرها الناس تنتقد تصرفاتك الغير مُحتـرمه لكن ضربتي الجميع بالحيط !!والان بس فركو اذانك قلتي أي ؟
    أشحنوها

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *