>

منحت أكاديمية الفنون المصرية درجة الدكتوراه الفخرية للفنان الإماراتي حسين الجسمي، والكويتي عبد الله الرويشد، والسعودي عبادى الجوهر ، إضافة إلى الفنانة شادية التي أرسلت مندوباً عنها لتسلم الجائزة، وذلك في احتفالية كبرى أقيمت مساءالاثنين، تحت عنوان “مصر تفتخر بعروبتها”.

الحفل أقيم بقاعة سيد درويش في تظاهرة وطنية عربية، حضرها العديد من الوزراء والسفراء والمحافظين ورؤساء الجامعات وكوكبة من النجوم والفنانين.

بدأ الحفل بالوقوف دقيقة حداداً على روح الخال عبد الرحمن الأبنودي، وبعد ذلك بدأت مراسم التكريم، حيث عُرض تقرير خاص عن مسيرة الفنان حسين الجسمي مع جمهورية مصر العربية، وبعد ذلك أعلنت الدكتورة أحلام يونس رئيس أكاديمية الفنون، منحه شهادة الدكتوراه الفخرية، ودعته للحضور بصفة “الدكتور” حسين الجسمي، وقدمت إليه شهادة الدكتوراه ودرعاً خاصاً بمناسبة التكريم، أمام جميع الحضور في المركز الأكاديمي للثقافة والفنون قاعة سيد درويش، ليبادر الجسمي منحياً لرفع قصاصات “العلم المصري” التي كانت تغلف شهادة الدكتوراه الفخرية، وتقبيلها والاحتفاظ بها ملفوفة بيده حتى نهاية الحفل.
ثم أمسك الجسمي الميكروفون وقال: “لما تسأل كل الناس مين هم أجدع ناس .. يقولك هم المصريين.. وأنا اليوم، وبهذه اللحظة التاريخية في مشواري الفني، ومعي هذا التكريم الذي أفتخر به، كان نفسي يحضره هنا أمامي 92 مليون مصري عشان أشكرهم واحد واحد، وأقول للعالم، هم دول المصريين (أجدع ناس)”، ثم أضاف: “مصر قدمت لي الكثير، وما قدمته لها يعتبر شيئاً قليلاً بالنسبة لما قدمته لي”.

وقال أيضاً: “أشكر وطني الإمارات العربية المتحدة على دعمهم وبمباركتهم وتواصلهم معي في كل مكان”، وأعتبر هذا التكريم هو تكريم للإمارات ممثلة بابنها البار حسين الجسمي، ثم قدمه برفقة الفرقة الموسيقية أغنية “بحبك وحشتيني”.
هذا وضمت الاحتفالية أيضاً، منح شهادة الدكتوراه الفخرية للفنانة القديرة المعتزلة شادية التي تسلم عنها التكريم ابن شقيقها، إضافة إلى الفنان الكويتي عبدالله الرويشد الذي تسلم شهادته مع الفنان السعودي عبادي الجوهر، لتختتم الاحتفالية الكبيرة بأغنية “بشرة” خير التي قدمها الجسمي برفقة جميع الحضور الذين شاركوه بحفاوة وفرحة كبيرة هذه الأغنية التي تعني لهم الكثير ومحفورة بقلوبهم جميعاً.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *