>

اعتذرت المغنية الروسية ريزيدا غانيولينا عن أداء رقصة شرقية أمام مسجد في تتارستان الذي يعد أحد أكبر الأقاليم المسلمة في روسيا وذلك إثر انتقادات من علماء دين في المنطقة.

https://www.youtube.com/watch?v=Wse5KDCygho

وقد قامت المغنية الروسية بسبب تلك الاحتجاجات بحذف مقطع فيديو من حسابها على شبكة الإنترنت.

وجرى إعداد التسجيل المصور أمام “المسجد الأبيض” في بلدة بلغار، وهي ترتدي زي رقص شرقي، وقد أثارت بفعلتها استياء مفتي تتارستان كاميل-خازرات ساميغولين، الذي قال بحسب ما نقل عنه موقع “ايفنينغ كازان” ان “المسجد ليس مكاناً للرقص”.

وأضاف المفتي أن بلغار على وجه التحديد تتميز بأنها “مصدر التقاليد الإسلامية لمسلمي التتار”، فيما وصف إمام مسجد آخر الواقعة بأنها “إهانة لبيت الله” وطالب بالتخلص من المقطع.

وفي السياق اعتذرت غانيولينا عبر حسابها بموقع “في كوناكتي” الروسي للتواصل الاجتماعي، على الرغم من أنها بدأت الحديث بلهجة تحدي، بحسب موقع “بي بي سي”، وقالت “يفسر كل شخص الأمر بحسب درجة انحرافه… أعتذر إن كان المقطع أذى مشاعر البعض. هذه هي هيئتي الفنية”.

وقالت المغنية إنها مسلمة وتحترم القيادات الدينية، مشيرة في الوقت عينه إلى أن المقطع “كان رقصاً شرقياً احترافياً. لم يكن مقطعاً للتعري، وإنما عمل فني”.

في المقابل فتحت لجنة التحقيقات في روسيا “تحقيقاً مبدئياً” بشأن الفيديو.



شارك برأيك

‫5 تعليقات

  1. من الواضح ان الاهانه مقصوده , روسيا معروفه بعنصريتها وبها اماكن لو وُجد بها مُسلمم لقُتل فوراً

  2. تصرفها مقصود طبعا
    والدليل وجود الجمل ،، انا مافتحت الفيديو بس هذا الظاهر ع الفيديو

  3. دوده من عوده للاسف
    الست الرقاصة مسلمةالهوية ….
    شو صاير بالناس معروف دور العبادة تستتر فيها المفاتن المساجد توضع العباءات او الحجابات والكنائس شالات على الراس وقت القداديس والصدر لا يبان…
    بس دايما منشوف شواذات….
    لو فيي نزل صورة من احدى المقابر اللبنانية بنات لابسين جينز مخزق وجالسين على القبور والتليفونات بايدهم …

  4. 3nsriet shu???????????
    elrqassa muslima
    kfakon tahjam 3la elmsi7iin
    n7na mu 3nsriin bel3aks doudkn mn 3oudkn shu dkhlna
    n7n dina jmil tsam7 weldlllili wjudkon bkl dwl elkffar tsr7un w tmr7un w 3ndkon 7quq mthlma tridun
    yasatr 3lekon

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *