>

قصة مؤثرة وكأنها فيلم سينمائي عاشها الممثل المصري الراحل عادل أدهم في حياته الواقعية وهو الممثل الذي أطلق عليه لقب”شرير السينما” بسبب أن أدواره كانت أدوار شر.
فقد روى خبير التجميل المصري محمد عشوب في لقاء تلفزيوني قصة زواج أدهم التي تحدث عنها الأخير قبل وفاته بشهور.
أدهم تزوج من سيدة يونانية تدعى ديمترا تعرف عليها في النادي اليوناني في مصر، وكان أدهم يجيد اللغة اليونانية جيداً، وحينها حضرت ديمترا إلى مصر من أجل العيش بصحبة أفراد من عائلتها.
فتزوج أدهم من ديمترا وكان يعاملها بشكل شرس وعصبي في كثير من الأوقات، وتطور الأمر للضرب لديمترا وهي حامل بالشهر الرابع فطلبت الطلاق.
وحين استيقظ أدهم في الصباح لم يجد ديمترا فقد رحلت إلى اليونان، وبحث عنها ادهم هناك ولم يجدها، وبعد سنوات قامت صديقة ديمترا باخبار أدهم ان الأخيرة أنجبت ولدا يشبهه كثيراً.
فسافر أدهم بعد 25 عاما من اختفاء زوجته، وكانت قد تزوجت من رجل آخر رفضت أن تجعله يرى إبنه إلا ان زوجها دل ادهم على مكان مطعم الإبن.
وبالفعل توجه أدهم إلى المطعم ورفض الشاب أن يحتضنه سائلاً عن هويته وحين علم أنه والده سخر منه وقال له إن والده هو زوج أمه الذي التحق اسمه به في بطاقة الهوية ووقف إلى جانبه طوال حياته.
ورفض الشاب أن يمنح عادل فرصة إثبات حسن نية، واستأذن منه الشاب لانشغاله، وأخبره أن المشروب الذي حصل عليه سيكون مجانيا.
الراحل قال أنه احتاج إلى نصف ساعة داخل المطعم، من أجل استيعاب ما حدث، ولم يتمكن من الوقوف بسبب الصدمة.
عشوب روى عن لسان أدهم أنه كان هناك شرخاً في قلبه وكان يتمنى أن يرى إبنه مرة أخرى.



شارك برأيك

‫4 تعليقات

  1. هو المسكين اعتقد انها عربيه وراح تنضرب وتتحمل عشان العيال !!
    الزوجه حلقتله والولد سشورله وطلع بالاخر متوضي !
    الله يرحمه

  2. هُناك رجال لا يستحقون لقب أب و هُم مُجرد إسم في شهادة الميلاد ……..
    !!

  3. الوسيع هي أعضاء امك وابوك ياسعودي يامعفن اذا انت مستهي خره الروافض اكل بدون ماتفتح خشمك الواسع مثل البلاليع ياابن هند وتربيه رجال كانوا امامك يتناوبون على امك ياوسخ ياابن العاهره ياوسيع من تحت ومن فوق تعيب بخالتك الصديقه أسماء بنت أبو بكر الصديق اول متمتعه في الإسلام تفففففو على تربايتك طبعا تربايه هند صاحبة الرايات الحمراء

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *