>

غزت المغنية اللبنانية هيفاء وهبي ومواطنتها نانسي عجرم سوق الكتاب اللبنانية، فيما اعتبر البعض ذلك محاولة للترويج في ظل ركود المنتجات الثقافية.

فقد اختار الكاتب اللبناني محمد الحجيري النجمة اللبنانية هيفاء وهبي ليتكلم عنها في كتابه الذي أصدره مؤخرا بعنوان (منامات هيفاء) معللا ذلك بأن اختيار النجوم للكتابة عنهم صار موضة، وبما أنّ هيفاء وهبي هي أبرزهنّ، والأكثر شهرة، لهذا تكلمت عنها في كتابي، فهي تشكل دافعا للترويج للأفكار التي أكتبها.

واستهل الحجيري “منامات هيفا” بالقول “كانت زوجتي تهتم بقطة كبيرة الحجم، جميلة الشكل، اشترتها من ابن الجيران، أسرفت عليها في الطعام والاهتمام. ويوماً ما شاهدتُ هيفا تغنّي على شاشة التلفزيون، فقلت لزوجتي: “قطتكِ تشبهها”، فانزعجت انزعاجاً شديداً، وحلمتُ أن زوجتي قبضت على القطة، واقتلعت إحدى عينيها! لقد كان بغض زوجتي للقطة يتضاعف كلما سمعت هيفا أو شاهدتها في التلفزيون، فهل تغار الزوجة من قطة؟”

نانسي ليست ماركس

في السياق نفسه، رأى الكاتب اللبناني حازم صاغية أن يحلل المجتمع العربي ككل من خلال المطربة اللبنانية نانسي عجرم، إذ وصفها في كتابه “نانسي ليست كارل ماركس” بأنها أهم من كارل ماركس، وأن “مؤخرتها” أهم من مقدمة ابن خلدون.. فهي تحل في القلب انطلاقا من الخطأ الذي تقوله أو تركبه، فتبدو بسببه مهضومة”.

وأضاف: “وجهها النضر يستثير في رجال أربعينيين وخمسينيين رغبةّ في قرص خديها، وجذب وجهها قليلا إلى أمام، وإلى وراء.. وربما رطبت حلقها في مواجهة جفاف المثقفين بجرعة كوكا كولا التي ترعى حفلاتها، وهي تقف أمام المرآة، وتمثل كليباتها، وتقول “يسلملي ما أهضمني، وتضحك”.

ويتضمن الكتاب مجموعة مقالات تتناول أوجها كثيرة من الحياة اليومية وتأثيرات بعض الظواهر البشرية والتجارية؛ فهناك مقالات عن محمود درويش، وأحمد فؤاد نجم، وأخرى عن الفنانة اللبنانية صباح، وأسطورة الغناء الفرنسية، إديث بياف، والفنان المصري عمرو دياب، وماكدونالد والدمية المشهورة باربي.

كان صاغية قد صرح لقناة العربية بأن عنوان الكتاب هو رد ضمني على مقالة “سخيفة” نشرت على الإنترنت تقول إن غناء نانسي ليس بأهمية مقدمة ابن خلدون ولا مقدمة كارل ماركس.

وشهد كتاب صاغية بيع أعداد كبيرة. وفي هذا الصدد يرفض صاغية لجوءه لاستغلال اسم نانسي عجرم لزيادة حجم المبيعات، ودافع قائلا: “كلا لم أقع في الفخ، لكن البعض قال لي إن كثيرين يشترون بسبب اسم وصورة نانسي، فقلت حينها لمَ لا، فأنا أكتب كي تباع مؤلفاتي وكي تقرأ ولا أكتب لنفسي”.

من جهته، علق الناقد الفني جهاد أيوب على الظاهرة بالقول إن المشكلة لا تكمن في نانسي أو هيفاء، وإنما تكمن في تناسي الكاتب العربي لقضايا الناس، بينما الفنانون بغالبيتهم، تأتيهم الشهرة والجاه والمال، ويظلون يغنون للشعب.

كاتبة ومحررة في موقع نورت

شارك برأيك

‫39 تعليق

  1. وماذا يقدم هذا الكتاب من فائدة أخرى غير المقارنة التي لم أدرك ماهيتها حتى الآن!!!معروف هيفا جميلة ونانسي كربوجة غيرو,,,??

  2. لو اى واحدة وحشة وسلمت نفسها لدكتور تجميل زى ماهى عملت هتصير ملكة جمال

  3. هيفا حلمت يوما ان تصبح مشهوره … تحقق الحلم بسهولة ، يكفي ان تغني يجسدها .
    وحلمت أياما ان تصبح امرأة مثل غيرها ينظر الرجل نحو روحها وليس جسدها ،،
    تاه الحلم ، وبقيت هي في الأوهام . 

  4. انا هون حبيبتي انت كيفك واللة هلا حليت القعدا طمنيني كيف صرتي هلا انشاء اللة احسن الف سلامة عليكي يا قمر

  5. هههههه القعدة حلوة بيكي يا قمرتي و الله نقول الحمد الله دندون…
    تعرفي يا دانا مغترب كمان ما عم شوفو كتير اشتقت للكلام معو

  6. خلوس اليوم ما شفتو يا دندون بس البارح كان هون و سهرنا سوى و سال عنك…

  7. ولا يهمك كنت بس بمزح معك احنا عنا برد كتير و ثلج
    و برنامج بكرة واللة ما بعرف بس اكيد راح نطلع نحتفل متل كل سنة

  8. اهلين حبيبي قاسيون تسلملي يا رب…
    ندوش انا بهالحالة رح ظل بالبيت ما سمحولي اطلع بس بيكون في العائلة انشاء الله

  9. اللة يسلمك حبيبتي و انا بدي اطلع كمان بشوفكم بكرا انشاء اللة
    ايمان ديري بالك على حالك اوك موفقة حبيبتي

  10. الله معك يا دانا و انتي كمان و اذا ما شفتك بكرا بقلك سنة سعيدة و كل عام و انتي بخير

  11. أحيى الكاتب على ذكائه نزل لمستوى الذوق العام السائد وإستطاع أن يسترزق .

  12. اي والله نزل لمستوى الذوق العام السائد صدقت والله يا البلدوزر الكتاب
    عندنا من زمان لو يتحدث عن القائد الحاكم الزعيم الرئيس الاستاذ الفاضل
    العائله السيده الفاضله – او فن وفنانات من هذا المستوى .
    ماذاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا بقي لدينا ؟

  13. أنا البرفسور العربي عندي علاج تساقط الشعر الوجه الشحرور والتجاعيد وكل شي أنا وبكل تواضع عملت عمليات تجميل لهيفا وهبي الله لا وراكم كيف كان شكلها بومه مثل مرت جدي والآن قمر وعملت لنانسي وكثير وسوف أساعدكم تكبير الانف وتغييره وتكبير وتصغير وكل ماتريدو جميع الحلول بلاش هديه لا اريد الا الدعا البرفسور العربي avalible 24/7 you ask and I will answer

  14. كتابات رخيصة
    والمشكلة ليست في عمليات التجميل فحتى لو كان جمال طبيعي ويوصف بهذه الطريقة الرخيصة

  15. العقول العربية بحاجة الى اعادة تأهيل وطرد الفيروس يلي اسمو هيفا الهايفة

  16. الجمال ليس في وجه هيفاء /ونانسي ،وغيرهمن ممن أبتلانا الله بهن في هذا العصر كثير الفتن ؟؟الجمال ليس بعين الحور ،ولا بأكتاف وأرداف كما يراه الناس،إنما هو بجمال الخلا والخصال والأخلاق، وصدق من قال.
    ليس الجمال بمئزر فاعلم وإن رديت برداً
    إن الجمال محاسن ومناقب أورثن حمداً
    الجمال كما يرى الشيخ القرني في بديع صنع ذي الجلال يراه في النهر والجبل ،والشط..والروض.وفي الليل إذا عسعس،وفي الصبح إذا تنفس,وفي الطيور تلقي قصائد الحب والحنان على منابر الأغصان؛وفي الحمام حين ينشد إلياذة الأشواق قبل الفراق…
    والسان حاله:
    من يرى هذا الوجود بقلبه
    خسر الجمال وما رأيت عيناه
    فافتح كتاب الكون تقرأ قصة
    هل في الوجود حقيقة إلا هو(جل ذكره)
    ==============================================
    أم هيفاء وماأردك ماهيفاء وناسي وغيرهم (ماذا فعلوا بهن؛؛؛؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ماذا فعل بالمراة الفنانه؛؛؟؟ أسقراط وبقراط وديمقراط:أهل الأوهام والأغلاط،جعلوها شيطانة،وسموها الفنانة،وأنما هي في بعض الأوقات قهرمان ،وريحانة،وجعلها للمغريات ورقة رابحة،أبرزوها في صور فاضحة،أخرجوها بلا أدب ولا دين ،وعرضوا صورتها في الميادين،باعوها في سوق النخاسة،ووظفوها للرجس والخساسة،؛؛؟؟ فجعلوها خادمة للمال والنفس،وجعلوها أرخص الأثاث”وهي عندهم حق مشاع ،للخدمة والمتاع ؛؛؟
    ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

  17. هيفا قبل التجميل كانت شقرا وعيونها زرق بس نفخت شفايفها وغيرت شكل انفها لكنها كانت جميلة وشعرها رائع

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *