الصفحة الرئيسية رمضان 2009 منى واصف الكرت الرابح للدراما الرمضانيّة السوريّة

منى واصف الكرت الرابح للدراما الرمضانيّة السوريّة

بواسطة -
11 51

منى واصف فنّانة قديرة نجحت في أسر قلوب الملايين، متألّقة مسرحيًّا وتلفزيونيًّا وسينمائيًّا، وتعتبر من أبرز أعلام التمثيل في سوريا.
وكعادتها كانت لها حصّة الأسد في الدراما الرمضانيّة لتؤكّد على أنّها نجمة العالم العربي، وقد خصّتنا باللقاء التالي:

بدايةً، ماذا تفعل منى واصف في شهر رمضان المبارك؟

هل تكتفين بالراحة ومشاهدة أعمالك أم هناك أعمال تنجزينها؟

بشكل عام،mona-wasefهو شهر الراحة وأشاهد أعمالي باهتمام، لكن هذه السنة لديّ عدّة أعمال مثل مسلسل “زمن العار” و”رجال الحسم ” و”قلوب صغيرة” و “قاع المدينة” و”باب الحارة الجزء الرابع” و”تحت المداس” و”الدوّامة” و”قلبي معكم”، ولا أستطيع متابعتها جميعها فأنا لا أستطيع مشاهدة التلفاز أكثر من 4 ساعات وأيضًا أتابع باقي الأعمال التي أحترم مخرجيها وممثليها وسأتابعهم بعد رمضان. لكن على صعيد آخر، لديّ عمل سأقوم بتصويره حاليًّا في المغرب وسيتمّ عرضه في شهر رمضان المقبل وهو بعنوان “القعقاع”، وأيضًا سنقوم قريبًا بتصوير الجزء الثاني من مسلسل “رجال الحسم”.

أيّ عمل من أعمالك الحاليّة تتوقعين له النّجاح الأكبر؟

أنا لست مثل باقي الفنانين، فأنا لا أقول ترقّبوني ولا أتوقّع أبدًا وأكتفي بالمشاهدة مثل باقي المشاهدين.

كيف تنظر منى واصف إلى شخصيّة:

“أم جوزيف” في مسلسل “باب الحارة” الجزء الرابع،

و”أم خليل” في مسلسل “رجال الحسم”،

و”أم يوسف” في مسلسل “زمن العار”؟

الشبه الوحيد أنّهنّ أمّهات، ولكن لكلّ شخصيّة طابعها الخاص. فـ”أم جوزيف” مثلاً تمثّل المرأة القويّة، و”أم يوسف” مسكينة ومريضة استوعبت بثينة وغفرت لها ووافقت على زواجها مع علمها بأنّها ارتكبت عارًا، بينما “أم خليل” تنتمي إلى الأرض والجمال وفيها كلّ مشاعر الأمومة ومع استشهاد ابنها الوحيد أصبحت أمّ الكلّ.

شخصيّة “أم جوزيف” التي أدّيتِها في مسلسل “باب الحارة” الجزء الرابع هل هي تتمّة لشخصية

العرّافة التي سبق وقمت بتجسيدها في الجزء الثاني من المسلسل؟

لا أبدًا، فشخصيّة العرّافة كانت مجرّد 4 مشاهد وكنت ضيفة شرف، بينما شخصيّة “أم جوزيف” شخصيّة مهمّة ولها تأثير، ومن بعد عدّة اختبارات أجراها المخرج مع عدّة فنّانات ولم تنجح، أسند إليّ الدور وقال إنّه يجازف بإشراكي في العمل ولكنّني أعتقد بأنّي سأعمل على إنساء النّاس شخصيّة العرّافة.

ولكن ألا تعتقدين بأنّ هذا الأمر قد يفقد الدور أو العمل ككلّ مصداقيته؟

لا أبدًا، لا يؤثّر، لأنّ اعتماد المخرج على الممثّل بالدرجة الأولى.

ما هي الأدوار التي لم تجسّديها وتتمنّي تجسيدها؟

كنت أتمنى أن أجسّد دور الملكة زنوبيا وشجرة الدرّ، فأنا أحبّ أدوار السلطة والملوكيّة وأيضًا تقديم شخصيّة أنديرا غاندي الشخصيّة السياسيّة في العالم الثالث والتي كان لها دور مهم وتأثير كبير.

ماذا يعني لك فيلم “الرسالة” للمخرج العالمي الراحل مصطفى العقاد؟

هو صرختي القويّة وجواز مروري وشهرتي في الوطن العربي والذي أعطاني حقّي كممثّلة.

من أيضًا من المخرجين الذين كانت لهم بصمة في مسيرتك؟

الراحل نبيل المالح وزوجي محمّد شاهين وقيس الزبيدي ومروان حداد وهيثم حقي وعلاء الدين كوكش وحاتم علي وبسام الملا وقد استفدت من عملي معهم.

أين المسرح في حياتك اليوم؟

آخر عمل قدّمته كان عام 1990 على خشبة المسرح القومي، فأنا ممثّلة مسرح قومي وموظّفة في وزارة الثقافة ولم أعمل في مسرح القطاع الخاص وبداياتي كانت في المسرح العسكري ثم الفنون الدرامية وبعد حوالى الـ35 سنة تقاعدت وقرّرت ألاّ أعمل مجدّدًا. لقد أعطيت المسرح شبابي واكتسبت منه الخبرة.
ولكنّ ارتباطي بالمسرح يمنعني من التلفاز وشعرت في فترة من الفترات أنّي كممثلة مسرح ظُلمت فلم أحصد الشهرة كما هي الآن من خلال التلفاز.

ما رأيك بالدراما السوريّة وما هي الصعوبات التي تواجهها؟

لا توجد صعوبات مع أنّها الآن تمشي بخطوات بطيئة، لكنّها جيّدة وفي رأيي قلّة الأعمال أنتجت أعمالاً جيّدة جدًّا.

وما هي حال المنافسة مع الدراما المصريّة؟

المنافسة موجودة دائمًا ولكنّ الدراما السوريّة هي السبّاقة دائمًا لأنّ فيها مصداقيّة أكثر وتحاكي الناس وهمومهم ومشاكلهم وترى نفسك من خلالها بينما المصريّة مفصّلة على قياس النّجم وكأنّها مستوردة من عالم آخر.

اليوم في شهر رمضان المبارك ما هي أمنيتك على الصعيد الشخصي والفنّي؟

على الصّعيد الشخصي، أتمنّى الصحة وأن أستمرّ في التمثيل بصحّة كاملة أمّا على الصعيد العام فأتمنّى تقديم الأعمال الجميلة والتميّز وأن أحافظ على احترام النّاس وأن تبقى بلدنا بخير وأمان.

11 تعليق

ماذا تقول أنت؟

الرجاء, التأكد من الأطلاع على قواعد الكتابة في نورت قبل نشر تعليقك.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.