>

فرانس برس- نال فيلم “موفي 43” جائزة أسوأ فيلم في حفل توزيع جوائز “راتزي” للعام 2014 الذي تكافئ سنوياً وعشية حفل الأوسكار أسوأ ما أنتجته هوليوود.

وقد حاز الفيلم أيضا جائزة أسوأ سيناريو وأسوأ إخراج. والفيلم عبارة عن حوالي 15 مشهدا من النكات غير المضحكة التي تسخر من أوساط هوليوود. وقد حمل عليه النقاد ووصفته وسائل إعلام عدة أنه من أسوأ أفلام العقد الأخير.

وقد نال فيلم “افتير ايرث”، من بطولة ويل سميث ونجله جايدن، أيضا ثلاث جوائز راتزي. فقد نال جايدن سميث جائزة أسوأ ممثل ووالده جائزة أفضل ممثل في دور ثانوي وأسوأ “تعاون” على الشاشة الكبيرة بين الأب والابن.

أما المنتج والمخرج والممثل تايلر بيري فنال من جهته جائزة اسوأ ممثلة لتأديته دور الشخصية المتحولة “ماديا” للمرة الثامنة.

واختيرت نجمة تلفزيون الواقع كيم كارديشيان أسوأ ممثلة في دور ثانوي عن دورها في فيلم “تايل بيريز تمتايشن”.

أما آدم ساندلر، الذي كان المرشح الأوفر حظا لنيل الجوائز خلال الحفل فقد خرج خالي الوفاض عاجزا عن تحقيق ثلاثية أسوأ ممثل بعد اختياره في العامين 2012 و2013. ولم ينل سيلفستر ستالون المرشح 31 مرة في غضون 35 عاما أي جائزة أيضا.

ومن النجوم الذين كانوا مرشحين هذه السنة على عملهم السيء، هالي بيري وليندساي لوهان وسيلينا غوميز وليدي غاغا.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *