>

كسرت ميغان ماركل زوجة الأمير هاري، حفيد الملكة اليزابيث الثانية ملكة بريطانيا، حاجز الصمت وفضحت العائلة المالكة في مقابلة تلفزيونية جمعتها وزوجها مع مقدمة البرامج في شبكة “سي بي اس” اوبرا وينفري.

ووصفت ميغان العائلة المالكة البريطانية بالعنصرية والكذب وقالت إنها دفعتها إلى حافة الإنتحار، في المقابلة التلفزيونية المتفجرة التي يمكن أن تهز النظام الملكي من صميمه.

وقالت ميغان البالغة من العمر 39 عامًا، إنها كانت ساذجة قبل أن تتزوج من العائلة في عام 2018، لكن انتهى بها الأمر بعد أن كانت لديها أفكار انتحارية وتفكر في إيذاء نفسها بعد التماس المساعدة ولكن لم تحصل على أي شيء.

وأضافت أن ابنها أرشي، البالغ من العر 19 شهرا حُرم من لقب الأمير لأن هناك مخاوف داخل العائلة المالكة بشأن لون بشرته.

وأتهمت ميغان في المقابلة التي عرضت مساء الأحد أن العائلة الملكية بأنها لم تكن تريد أن يكون ابنها أميرًا مشيرة الى أنه كان هناك “حديث حول مدى سواد بشرته عند ولادته”.

ووصفت ميغان العائلة المالكة البريطانية بأنها غير مبالية وكاذبة، واتهمت كيت – زوجة شقيق زوجها الأمير وليام – بجعلها تبكي قبل زفافها.

وقالت ميغان إنها “الشركة” (العائلة الملكية) – سعت الى اسكاتها وإن مناشداتها للمساعدة أثناء وجودها في محنة بسبب التقارير العنصرية ومأزقها لم تلق آذانًا صاغية.

واضافت ميغان وهي تبكي: “لم أرغب في أن أكون على قيد الحياة بعد الآن. وكان ذلك تفكيرًا واضحًا للغاية وحقيقيًا ومخيفًا. وأتذكر كيف كان (هاري) يحتضنني”.

بدوره كشف الأمير هاري في اشارة لوالده: “أشعر بالخذلان حقًا.. عائلتي حرفيًا قطعتني مالياً وهو رفض تلقي مكالماتي الهاتفية في وقت ما.”

وقال هاري:”أجريت ثلاث محادثات مع جدتي، ومحادثات مع والدي قبل أن يتوقف عن الرد على مكالماتي.”



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *