عبّر الممثل السوري ​ميلاد يوسف​ عن محبته واحترامه للذين وقفوا إلى جانبه ووقف إلى جانبهم وقال في لقاء إذاعي :”أعتبر ​ليليا الأطرش​ و​إمارات رزق​ من الشركاء المميزين والأسماء الأقرب لقلبي لأنني اجتمعت معهم بالعديد من الأدوار كمسلسل “باب الحارة” و”حاجز الصمت” و”عصر الجنون” و”قتل الربيع”.

وعن الجرأة المبالغ فيها بمسلسل “صرخة روح” قال :”لم أكن مع الجرأة الزائدة لأن المادة التلفزيونية تدخل لكل البيوت، ويجب إن كان الطرح جريء يتم وضع إشارة قبل العرض أو يتم عرضه على قنوات محددة، وأنا أوقفت مشاركتي في العمل إلى أن أتتني مشاركة لها علاقة بالقضايا الاجتماعية البعيدة عن الخيانة والجرأة”.

وأكد يوسف أن “باب الحارة” كان من المفترض أن يكون خارج سوريا بفترة من الفترات وأن يتم بناء مدينة شامية كاملة ويتم التصوير فيها، لكننا رفضنا ككاست عمل رغم الإغراءات المادية الكبيرة لأنه يجب أن يصور في دمشق وفي حارات دمشقية، وأصرينا رغم صعوبات التصوير خلال أربع سنوات أن يبقى في سورية لأننا أوفياء لهذه المهنة وأوفياء للدراما السورية.

شارك برأيك

تعليق واحد

  1. يعني بالاعمال الجريئه عندما تضع العلامه يعني ما حد راح يشوف !! بالعكـس هالعلامه راح تلفت النظر وتجذب المُشاهد وخاصتا الاطفال او المُراهقين مع ان الموبايل والنت مو مقصرين لكن العلامه هي وقلتها واحد

ماذا تقول أنت؟

اترك رداً على ابن رستم 4 إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.