>

سخرت الاعلامية الكويتية مي العيدان من تصريح رغد نجلة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين من ان والدها منع عنهم شرب الكوكا كولا مراعاة للشعب العراقي.

وكتبت مي العيدان في تغريدة عبر حسابها على تويتر: “ضحكتني لما قالت ان ابوها صدام منع عنهم الكوكاكولا مراعاة لشعب العراقي وانزين يمنعكم من الكوكاكولا واهو يشرب سيجار كوهيبا بعدين تقول صدام مو عاشق للحروب بعدين بالحلقه اللي بعدها تقول صدام حسين مقاتل يخرب بيت البلبي اللي تشربونه”.

وعن وضعها على قائمة الانتربول، كتبت مي العيدان في تغريدة اخرى “رغد صدام حسين للعربية: = وضعي على قائمة الإنتربول بسبب اتهامات كيدية مسكينه انتي كيوت كله مظلومه القطوه تاكل عشاها”.

وكانت رغدقد تحدثت  عن سبب مذكرة التوقيف الخاصة بها، والتي أصدرتها السلطات العراقية وورد اسمها فيها ضمن 60 شخص بالقول “القصة إني أنا دافعت عن الوالد، وكنت شوكة بأصابعهم، ولازم أدفع ثمن دفاعي عن الوالد، وذلك بالمطالبة بي، هل أنا إرهابية لأني عايشة بالجبال وكل شاردة وواردة عني معلومة”

وأضافت ردا على سؤال مذيع القناة بأن لها يد في دعم عملية سبايكر: “سبايكر ولدنا وخلي اللي ما سمع يسمع، أنا ما رُبيت في بيت يقتل شعبه لأنه أخطأ، احنا ما نجيش الجيوش على شعبنا ونبيد منطقة بمنطقتها، مثل ما فعلت دول أخرى، اللي يخطئ بحق القانون العراقي يعاقب وفق القانون العراقي”

وتابعت: ” يوجد أشخاص شاهدين على الفترة وإعلام يسجل الصح والخطأ، ما نجيب حزام ناسف وننسف الناس الواقفة بالشارع، هذا بيت صدام حسين ما يسويها، ومو رغد اللي تأمر بقتل ولدها، سبايكر هذا 18 و19 سنة هذا ولدي، يخطئون ناسك لكن ما تيجي تقتلهم بغض النظر إن كانوا أصابوا أو أخطأوا”

وأكملت بقولها: “وقالوا رغد صدام دخلت العراق وخرجت بدون ما يعرفوا، إذا حدث هذا كيف يقعدون على كراسيهم وما يعرفوا مين دخل ومين طلع”.



شارك برأيك

تعليق واحد

  1. الان الكويتيات تحركوا واستنفروا ههههههههههههههه ما شاء الله على الوطنية وحس احترام حقوق الانسان الذي يجري في ضمائرهن ههههههههههههههه انه غيرة نسوان لا اكثر ، ومن حقهن ، فعلى الرغم انه رغد ما تساوي عندي فلسين ، الا مقارنة بالكويتيات ، لا توجد مقارنة بقدراتها او بالأصح طبيعتها العراقية وحسناتها الإشراقية البابلية السومرية الآشورية الأسطورية ، حيث الخيالات والتخيلات وسحر الف ليلة وليلة ، هههههههههههههههه من بلائنا كرجال للعراق ان تلك الصفات ملازمة للمرأة العراقية ان كانت ابنة دكتاتور طاغية او ابنة اية الله ومن كبار مراجع شيعتنا الاتقياء ، صعبة المرأة العراقية في حجم الخيلاء التي تحويه شخصيتها ههههههههههههههه والكويتية العيدان جاية تنتقد المرأة رغد صدام العراقية على طريقة بنات الفريج الكويتيات او مرضعات الكبير ههههههههههههه هذا ما نافع وما يشفي صدر مؤمن ويثبت صغاركن مقارنة بالعراقيات ههههههههههههههه فكل نساء الارض لا يمكن يصلن لشخصية عراقية ، حتى بنات عشائر ال انكلو ساكسون ، هناك سحر خاص للمرأة العراقية ههههههههههههههههه ولا يمكن مقارعتها او التفوق عليها من خلال نساء كوكب الارض ههههههههههههههه الحل الوحيد هو ما اكتشفناه نحن كرجال عراقين للتخلص من حب العراقية او ازعاجها الأسطوري لك هو ان تذبحها على السحور او الغداة هههههههههههههههه وترتاح ههههههههههههههههه اما تجيب من ينافسها من قوميات اخرى فلا يوجد ، رغم اني مازلت في عملية بحث شاق في صفوف إناث القوميات المنقرضة هههههههههههههههههه

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *