>

لا تزال حلقة “صاحبة السعادة” مع النجم النصري تامر حسني وردودها الذكية والعفوية تشغل الناس على مواقع التواصل الاجتماعي، لا سيما حديثه عن قصة حبه وزواجه من مصممة الازياء المغربية بسمة بوسيل.


فبعد حديثه عن أنها كانت من محبيه وجمهوره قبل ارتباطهما ببعض، تبادل العديد من رواد السوشيال ميديا مقطع فيديو قديم لبوسيل خلال مشاركتها في برنامج “ستار اكاديمي” يؤكد أن كلامه غير صحيح، حيث أنها لم تتمكن من الغناء له لانها لا تجيد أغانيه، الامر الذي يتعارض مع حديثه في البرنامج.

بدورها، لم تتمكن الاعلامية مي العيدان من تجاهل هذا الأمر، حيث نشرت المقطع مع إشارة الى حركة وجه تامر وعلقت عليه: “قراءة لغة الجسد لتامر حسني تثبت انه يكذب ويختلق وغير صادق بكلامه عن زوجته”، في إشارة منها الى انه لا يقول الحقيقة.

يذكر أن حسني أثار ضجة بحديثه عن زوجته بعد تأكيده بأنها “نكدية” في بعض المواقف وبأنها تغار عليه بشكل كبير إلا أنها تستوعب طبيعة عمله وتتعامل مع الجمهور بشكل مميّز.

شارك برأيك

تعليقان

  1. كُل فتاة تبحث عمن يجتاح مشاعرها إجتياح ، يأتيها كطوفان يُلغي كُل آخر ، بإهتمامه بها و حبه لها يجعلها لا ترى سواه ، و قد يكون هذا ما رأته بسمة في تامر و هذا ما كان يجب أن يكون محور إجابته ، أنها رأت فيه الفارس و الْحُلْم و أنه رأى فيها نصفه الآخر و أنه رجُل محظوظ لأنها إختارته رغم أنها كانت مطمع للكثيرين و لكن قاتل الله الغباء الذي جعله يتذكر قصة مسخ فيحكيها ظناً منه أنها ستُضيف لزواجه لمحة عاطفية في أَعْيُن الناس ! السطحية و الغباء هي صفة هذا الوسط !
    !!

  2. مي العيدان دائما تُهاجم و ما شفناها تُدافع فهذا دليل ما حد سائل عنها بل هي مشغوله بالناس تهاجم فلان وفلانه وبعرواهم باقه عالساحه

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *