>

شن ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي هجوما على الاعلامية السعودية نادين بدير بسبب دفاعها عن الكاتب السعودي تركي الحمد والذي تعرض بدوره لهجوم البعض واتهامه الإساءة الى التراث الاسلامي.

فقد اطلق ناشطون هاشتاغ بعونان “تخسين_يا_عجوز_روتانا” وذلك بعد اطلاقها هاشتاغ “القطيع_يسيء_لتركي_الحمد” وكتابتها تغريدة قالت فيها: “كم يسهل عليكم التطاول على كبار المثقفين وأصحاب الفكر الحر والنقي.. دعوا المفكر وشأنه.. .. دعوه يبدع ولا تشغلوه.. أتمنى ألا يضيع #تركي_الحمد وقته بقرائتكم.. وشكرا لكل من تفاعل مع الهاشتاغ الذي أطلقته.. #القطيع_يسيء_لتركي_الحمد”.

فقد اثار وصف نادين بدير لمهاجمي تركي الحمد بـ “القطيع” حفيظة قسم كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي حيث كتب احدهم: “تكرما شاركونا الهاشتاق لهذه القبيحة والتي تصف من يدافعون عن صحيح البخاري بالقطيع”.

وكان الكاتب السعودي تركي الحمد قد أثار موجة كبيرة من الجدل بعد أن نشر تغريدة اعتبر فيها صحيح البخاري متناقضا مع القرآن وذلك في معرض حديثه عن الأزمة التي أثارتها الرسوم المسيئة للنبي محمد في فرنسا حيث دعا الحمد إلى نقد “التراث الذي وفر المادة الحية لهذه الرسومات، وعلى رأسها صحيح البخاري “، حسب تعبيره.

وقد أثارت تلك التغريدة على صاحبها انتقادات لاذعة، وصلت إلى حد اتهامه بازدراء الأديان والمطالبة بمحاسبته.



شارك برأيك

‫13 تعليق

  1. نادين كتبت عن تعدد الازواج
    والحمد ذكر في احد كتبه عن الله جل جلاله وتقدست اسماءه وتعالى الله عمايقول علوا كبيرا مقوله لاتقال
    مابقي الا النطيحة والمترديه يتكلمون في امور الدين
    في الفتن يتضح من مع دينك ومن ضده.

  2. مساء الخير *أحـــمــــد*
    أول مرة أسمع بها و المقال غريب !
    !!

  3. اقول لا لتقديس البخارى القرآن واضح والرسول صلى الله عليه وسلم لم يأمر بكتابة ما يقوله ونهى عن ذلك والبخاري من يطالع بعض احاديثة غير موافقة للقرآن ياناس حرروا عقولكم من الجهل المفدى نحن أمة لانقرأ اقروء التاريخ الإسلامي جيد ومتى ولد البخارى فالحين نصايح ونزعق ونحن لم نقرأ للأسف مع سياسة القطيع

  4. القرآن والسنة كلاهما وحي منزل من عند الله وهناك أحاديث قدسية نستغرب هذا الهجوم الهمجي على الإمام البخاري شيخ الإسلام والذي لم يأتي بشيىء من عنده وإنما جمع الأحاديث من أفواه الرواة الثقات والتي سمعوها من رسول الله صل الله عليه وسلم كما سمعوا القرآن الكريم للعلم الإمام البخاري رحمه الله تعالى رحمة واسعة كان حريص في جمع الأحاديث حتى أنه راجع كتابه الجامع الصحيح ست مرات وسافر وتنقل في البلدان ليضع بين أيدينا هذا الكتاب العظيم بعض الجهلة يحسبون أن البخاري هو مؤلف الأحاديث البخاري علم من الأعلام وإمام من أئمة السنة المطهرة فجزاه الله خير الجزاء ولا يضره من تطاول عليه من الملاحدة والزنادقة والعاهرات المتبرجات

  5. مهاجمة الاسلام لايتم مباشره وانما عن طرق غير مباشره
    التشكيك في الاحاديث والتشكيك في الصحابه ومن
    ثم التشكيك في الرسول صلى الله عليه وسلم لانه صاحب اناس مشكوك فيهم
    وبعد ذلك التشكيك في القران
    ومن ثم الهجوم على اصل الدين
    تخطيط خبيث

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *