>

حاول بعض الشباب على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” فضّ الاشتباك الإلكتروني بين جمهور المطربين المصريين عمرو دياب وتامر حسني، لكن على طريقتهم الخاصة، وذلك من خلال إنشاء مجموعتين تدعوان لكره الاثنين معا.

واعتبر هؤلاء الشباب أن الاشتباك بين عمرو وتامر مفتعل، وأن كلاهما لا يصلح لأن يكون نجما؛ بدعوى أن الأول يسرق أغنياته من مطربين عالميين، وتامر غير متزن سلوكيا.

في المقابل، دعت مجموعة أخرى على فيس بوك تحت عنوان “أنا بحب تامر حسني وعمرو دياب” إلى الجمع بين حب المطربين معا والاستماع إلى أغنياتهما.

وحفل الـ”فيس بوك” في الفترة الأخيرة بالعديد من المجموعات التي دشنت تحت عنوان “كارهي تامر حسني” و”كارهي عمرو دياب”، وفيما يدعو الشباب أعضاء هذه المجموعات إلى كره أحدهما، دعت المجموعتين الجديدتين إلى بغضهما معا.

المجموعة الأولى تحمل اسم “كارهي تامر حسني وعمرو دياب” وتتضمن رصدا لأخطاء النجمين، والتي من بينهما سرقة أغاني وسلوكيات مشينة، على حد قول مؤسسه المجموعة “سلمى شريف”.

نموذج سيئ للشباب

وكانت اتهامات السرقات من نصيب المطرب عمرو دياب، وعددت مؤسسة المجموعة سبع أغاني أكدت أنها مسروقة منها: أغنية “قلبي اختارك” بدعوى أنها مقتبسة من أغنية كارلوس سانتانا “سو سموذ” يونيو 1999، وأغنية “قدام عينيكي” المأخوذة من أغنية مارك أنتوني “ماي بايبي يو” سبتمبر1999 .

أما السلوكيات المشينة فكانت من نصيب تامر حسني، وقالت “سلمى” لتامر الاتهامات في هذا الصدد، منها أنه مزور، في إشارة إلى تزويره لشهادة الخدمة العسكرية، وهو الأمر الذي أفضى به إلى السجن.

وقالت مؤسسة المجموعة على الـ”فيس بوك” إن تامر اشتهر بلقطات غرف النوم في أفلامه السينمائية، وتقبيل وتأجير معجباته في حفلاته الفنية، وخلصت من ذلك إلى القول بأن تامر “نموذج سيء للشباب”.
“عضلات عمورة وشعر تمورة”

وتفاعل عدد كبير من الشباب مع مجموعة سلمى، وأسفر ذلك عن مجموعة أخرى بعنوان “عضلات عمورة.. وشعر صدر تمورة”.

يقول الشاب مؤسس المجموعة والذي أطلق على نفسه اسم “مادو ميدو”: “لأنه لا يفل الحديد إلا الحديد .. قررنا نعمل جروبا تافها عشان نواجه به تفاهة وسطحية الشباب المصري التي وصلت لحد انه إما عمراوي أو تمراوي”.

واتخذت المجموعة من عضلات عمرو وشعر صدر تامر أساسا للسخرية التي ينطلق منها الجروب، في إشارة إلى حرص الأول على إظهار عضلاته في الأغاني، وميل الثاني إلى إظهار شعر صدره.

وفي مقابل هاتين المجوعتين، ظهرت مجموعة أخرى وإن كانت أقل انتشارا منهما تحت عنوان “أنا بحب تامر حسني وعمرو دياب” ولم يتعد أعضاء هذه المجموعة 55 عضوا.

وتساءل محمد فتيحه مؤسس الجروب: هل معنى أن تحب تامر أن تكره عمرو.. لماذا لا نحب الاثنين معا؟”.

كاتبة ومحررة في موقع نورت

شارك برأيك

‫15 تعليق

  1. هما الاتنين اتفه من بعض, و ارحب بالجروبات التى تدعو الى كره الاتنين معا.

  2. ســـــــــــــــــــــــــــــــــذاجة
    بكل ما تعنيه الكلمة من معنى
    ناس فاضية

  3. يا سلام

    وهما كمان بيخلو الشركه المنتجه لتامر حسنى نجم الجرجير

    تكتب فى القناة ابتعتهم اخبار ضد عمرو
    وكمان يخلى فنانين يطلعوا تشتموا فى عمرو وهما فنانين من نفس شركة تامر
    وكمان دفعوا لحلمى بكر عشان يتكلم فى تامر حسنى حلو ويمدح فيه
    ويسؤ فى عمرو وبيبنه ضعيف الموهبه
    مع انه اتكلم فى عمرو فى برنامج الحلو المهم باع رايه للى يدفع اكتر

    لو مش فيه الحاجات ديه
    كنت صدقت الخبر ده

  4. مرررررررررررة اكثر من تفاهة وفضااااااااوة,,,,,,

    سمرووووووووونة

  5. المشكلة ايها الاخوات والاخوة الكرام هنا ، ليست بين عمرو دياب وتامر حسني ،،، هذان في الاساس لا يتدخلان فيما يقوله من يدعى انه مؤيد لعمروا دياب أو ما يقوله من يدعى انه مؤيد لتامر او غيره ،،، بصراحة هؤلاء الشباب والفتيات المتحمسين لهذا او ذاك ليسوا الا ( ناس فاضية ) ليس عندهم قضية وطنية او سياسية او حتى دينية يدافعون عنها فيركزون على توافه الامور ، اما صاحب الامر فانه لا يدخل نفسه في تلك التفاهات لانه يعمل وليس عنده وقت لمثل هذه الترهات…(الفاضي يعمل قاضي) كما يقول المثل ، وهؤلاء المتحمسين اكثر من اللازم، فاضيين من برة ومن جوة … الله يرحم حالهم وحالتهم الصعبة ….

  6. ياريت احد يعطيني عنوان مجموعة كارهي تامر اريد انضملها, مع اني ما احب دياب

  7. Thats is the issue of our nowadays trivial thinking, no one seems to understand their own issues to explore their criticizm of others, if we may use what I may claim to incorporate this wisdom towards the good and bad in our own lives, we would be dealing with issues on different levels, enough irony and enough stupidity, watch and cheer for whoever you like and hope the best for the ones you don’t appreciate, for that we may learn how to cope and pull the best out of ourselves. look in the mirror and use this energy for a better you rather than wasting it on what matter least.

  8. أضحكنى تعليق أحدهم..،
    وأحب أقولة………………، رسالتك وصلت،
    وعلى كل حال..،
    عيد سعيد ياسيدى.، والمسامح كريم والقلب الأبيض نعمة وأنا بحب يكون قلبى كبير ومسامح..، ومش هرضى ادخل فى مهاتارات ليس لها أي لزمة وخصوصاً فى هذة الأيام الطيبة…،
    ودة غير إن معظم كلامك بيناقض بعضة..، تحب أقلبلك فى الهيستورى بتاعة الموقع وأثبتلك إنك من احد المتحمسين ( الفاضيين ) اللى ماورهمش حاجة غير الكلام والإعجاب بهذا وبهذة…؟
    والله لو تحب وعاوز الإثبات قولى بس … OK وأنا هثبتلك…،
    بس إن جيت للحق.، كلامك حكم،،، (الفاضى يعمل قاضى)
    وأنت صاحب النصيب الأكبر من التعليقات على هذا الموقع، وفى أى وقت ستكون متواجد!!
    صدقت أيها الحكيم!!!

  9. انا لابحب تامر ولا عمرو بس عندى عمرو احسن لأن تامر شايف نفسو اوى ده كفاية انو عاوز يقلد اى حد قلد برستيش عمرو دياب وهشام عباس وعمال ياجر فى بنات تبوووس فيه طول الحفلات عشان الناس والجمهور يقولوا عليه داه روش بقى وجامد بس هو اصلا مش محترم وبيقل من نفسه مافى مطربين كتييير مبيعملوش كده ليه عشان دى ناس محترمة انما ده مسلا حماقى اهو بيقف محترم لأخر الحفلة لافى بنات تبوسو ولا اى حاجة معانو محبووب جداااااا وغيرو كتيير تامر ده والله بوظ الفن كله ده اصلا ايه ده كان زمان بيطلع فى اى برنامج وكان شكله عاار

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *