>

في حلقة جديدة من برنامج أنا والعسل استضاف الاعلامي نيشان ديرهاروتيونيان الممثلة المصرية نيللي كريم.

قدمت كريم معايدة للجمهور وأكدت أنها قبل أن تطل الليلة اتصلت بها الممثلة يسرا والممثلة المخضرمة فاتن حمامة حيث اثنت عليها وباركت لها بدور “ذات” وأكدت كريم أن لها الفخر الكبير بأنها خاضت أولى تجاربها أمام حمامة.

وتحدثت نيللي عن أمها الروسية وعن لهجتها التي تتعلمها منها وتعلمها بدورها اللغة العربية، ورفضت اعتبار أن ملامحها روسية فهي “شبه والدها“.

وعن صفات شهرزاد الموجودة بها أعتبرت أن الأنوثة تختلف فهي احياناً تكون 1 من 10 واحيانا 10 من 10 واليوم تعطي نفسها 10.

عن صفة الجمال أكدت كريم ان موضوع الجمال لا يعني لها الكثير وهي غالبية الأحيان لا تهتم بالماكياج و”ألبس بسرعة أوي” كما أنها تؤكد انها لم تخضع لأي عملية تجميل.

من ناحية الذكاء اعطت نفسها علامة 10 من 10 واكدت ان ذكاءها لا يخونها والشخص يتعلم العديد من الأشياء خلال حياته.

كما تحدثت كريم عن وفاة والدها وعن المواقف التي تعرضت لها وقالت بها “ياريت بابا معاي” وتتمنى لو كان على قيد الحياة حين واجهت الطلاق بعد 9 سنوات من الزواج.

وتابعت حديثها عن الحب والزواج واعتبرت ان الحب عامةً يأتي مرة واحدة والحب الأول يكون الأخير، كما تتمنى كريم أن لا تتحدث بالأمور الشخصية والخاصة على الاعلام والصحافة احتراماً لمشاعر أطفالها واهلها “والطفل يتأثر حين يسمع قصص خلافات بين الأهل”.

وتحدثت عن أولادها “كريم ويوسف” وعن إبنتيها “سيليا وكيندا” من زواجها الثاني، وأكدت أنها حرمت في بعض الأحيان من أولادها وواجهت مشكلات عديدة، كما اعتبرت انه كل فترة تنطلق إشاعات معينة عن زواجها وحياتها الشخصية.

وروت كريم كيف تم اللقاء بينها وبين زوجها “كان عندي مدرسة باليه ولم أعرف أديرها وحين عرضت المدرسة للبيع قامت صديقتي بتعريفي على أبو النجا حيث ولدت قصة الحب وفي اليوم الرابع تزوجا، لكن من دون فرح كبير وصرف الأموال على الزواج” لأنها ترى أن غالبية الافراح التي يصرف عليها الاموال تنتهي بعد أشهر قليلة.

وبالعودة الى مسلسل “ذات” الذي يعرض حالياً تحدثت نيللي عن بعض المشاهد التي تعتبرها قوية جداً وحساسة وعن علاقة “ذات” بوالدتها وعن المجتمع الذكوري، فاعتبرت أن هذه الشخصية تجمع بين القوى في المرأة والبساطة وهي من ناحية مهمشة وتهتم بعائلتها بشكل كبير و”هناك العديد من النساء المصريات لديهن الشخصية نفسها بالواقع”.

وتابعت حديثها عن هذه الشخصية الصعبة وقالت أن “ذات” (اي هي في المسلسل) تجد أن مكانها المفضل دائماً هو الحمام حيث تقوم بالبكاء وحدها والتعبير عن شعورها بينها وبين نفسها داخله.

واكدت أنها بكت حين شاهدت الحلقة الأولى من “ذات” كما بكى الكثير من الناس وشعرت بأنها فخورة جداً انها مصرية، وأكدت انها خلال تصوير بعض المشاهد التي تظهر بها بعمر كبير شعرت بخوف من السن والشيخوخة وتعبت من هذه الشخصية فدخلت الغرفة تبكي وأرهقت الى حدّ كبير بسبب تناقضها وتغير العمر فيها، واحتاجت حينها الى متابعة نفسية للمعالجة من الاكتآب وكان فريق العمل يداً واحدة للتخفيف من الضغط.

واثنت على جمال عبد الناصر من خلال مسلسل “ذات” وكانت ترى انه يظهر مصر من ناحية عبد الناصر.

اما عن الرئيس السابق حسني مبارك فتحدثت عن لقائها السابق به واعتبرت أن ثورة يناير يختلف عليها الرأي العام ما إذا كانت مؤامرة أو ثورة.

كما انها شاركت في ثورة 30-6 لدعم الجيش المصري.

وعن قرار الاخوان المسلمين بمنع رقص الباليه الذي كانت “متيمة به” فتفاجأت وكانت مرعوبة جداً بحكم الأخوان وشعرت بأن مصر دخلت داخل نفق مظلم ولا تدري كيف تخرج منه لكنها لم تفكر بمغادرتها رغم ذلك.

واثنت كريم على الاعمال المصرية المقدمة هذه السنة وعلى المواضيع التي تطرحا الدراما.



شارك برأيك

تعليقان

  1. ما شاء الله عندها اربع أولاد ولا باين أبدا
    سواء من جسدها او وجهها

  2. يا قلبي شو رقيقة !
    اكتأبتي واحتجتي لمعالج نفسي خوفاً من العجز والشيخوخة اللي مثلتيه بدور ..طيب ما تذكرتي أنه بعد الشيخوخة فيه موت وحساب وعقاب .. يلا بالدور الجاية مثلي دور ميته حتى تقوليلنا شعورك بس بخاف هالمرة تموتي بجد من الخوف !
    يا منافقة ثورة يناير ما حدا اختلف فيها كلهم عرفوها ثورة .لكن انقلاب 30 يوليو هو اللي اختلفوا فيه!
    ولا يمكن لأنه المفسدين والراقصات امثالك ما شاركوا فيها لهيك تسمى مؤامرة !

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *