>

الشهرة والنجومية التي يحققها بعض النجوم لم تمنعهم من التفكير المستمر بخسارة الوزن الزائد، حتى وإن كان الجمهور ارتبط بهم وهم على هذه الحاله.

إلا أن المطالب لا تأتي بالتمني، بل إن المعاناة هي الحال السائد لكثير من النجوم وقت اتباعهم للحمية الغذائية من أجل فقدان الوزن، وبعضهم لا يستطيع السيطرة على الأمور.

وهذا ما أكدته مي عز الدين التي ذكرت أنها لا تستطيع أن تقاوم “الملوخية” حتى وإن كان الأمر في التوقيت الخاص بالدايت، خاصة أنها تتناولها إلى جوار الأرز والفراخ، وهو ما يعني أن النظام الغذائي قد تم تدميره.

متاعب صحية

الفنان ماجد الكدواني الذي خسر أكثر من 30 كلغ من وزنه، قال في لقاء تلفزيوني سابق إنه لم يذهب إلى طبيب تغذية من أجل خسارة الوزن، خاصة أنه يكره التقييد ولا يشعر معه بالراحة.

ولكن ما حدث هو شعوره بمتاعب صحية في يديه، لذلك توجه إلى طبيب القلب الذي أخبره بأن لديه زيادة غير طبيعية في الكوليسترول، وأنه لابد من تجنب الأطعمة التي تحتوي على كوليسترول عال.

وبالفعل حاول الكدواني تنظيم الغذاء الخاص به، وألا يحرم نفسه من تناول كميات بسيطة من الأطعمة التي يحبها وقت أن يشعر بحنين إليها.

مها أحمد صديقة الأطباء.. وسمية خشاب تحير الجمهور

أما الفنانة مها أحمد التي اشتهرت باسم “بكابوزا” نسبة إلى وزنها الزائد فلها قصة تختلف عن الجميع، حيث أكدت أنها منذ ولادتها وهي تذهب للأطباء كي تفقد وزنها، وهو ما تسبب في أن تكون لديها علاقة صداقة بجميع الأطباء في هذا المجال.

وأوضحت مها أن زوجها الفنان مجدي كامل كان يمازحها قائلا “نفسي اغمض عيني وافتحها ألاقيكي رفيعه”، وحينما أخبرته أن هناك طبيبا جديدا ستذهب إليه أخبرها بأنه منذ زواجهما وهي تذهب للأطباء كي تفقد وزنها.

ولكن وقت تعاقدها على برنامج من أجل تقديمه فقدت الكثير من وزنها، وامتنعت عن تناول الأرز والمعكرونة والسكر والخبز لأكثر من عام ونصف، وهو ما تسبب في فقدانها للوزن.

وقتها طلب منها زوجها أن تستعيد وزنها الزائد، خاصة أنه يحبها في هذا المظهر، كما أنها أصيبت بأنيميا حادة ورعشة حادة، واستلزم الأمر نقل دم إليها.

وقالت مها إنها تمتلك مكتبة خاصة بنصائح الريجيم والدايت، وتمتلك الكثير من الأوراق الخاصة بالأنظمة الغذائية، بعدما صارت موسوعة في الأمر.

سمية الخشاب أثار فقدانها لوزنها حيرة الجمهور، ولكنها تحدثت عن الأمر وكيفية حدوثه، مشيرة إلى كونها فقدت الوزن بعدما تابعت حالتها مع طبيب ألماني، وظلت لثلاثة أشهر لا تتناول سوى الشوربة، إضافة للعصائر الخالية من السكر، وهو ما تسبب في فقدانها لـ 16 كلغ من وزنها.
طلبات المخرج

بينما كان الظهور المفاجئ للفنان أحمد زاهر في مسلسل “حكاية حياة” مع غادة عبد الرازق وهو فاقد لوزنه مثيرا لحيرة الجمهور، واعتقد البعض أنه أصيب بمرض مفاجئ، ولكنه أكد أن الأمر جاء بناء على رغبة المخرج محمد سامي، الذي طلب منه خسارة وزنه كي يصبح مظهره مناسبا للدور الذي يجسده في المسلسل، وهو ما قام بتنفيذه زاهر وجسد الشخصية ثم حافظ على وزنه من بعدها.

النجاح في الوصول للوزن المناسب ليس هو دائما ما يتحقق، فهناك بعض القصص التي حاولت ولكنها فشلت في النهاية فقررت الاستسلام، ومنها ما ذكره الفنان أحمد رزق من قبل بكونه حاول كثيرا أن يسير على نظام ريجيم ولكنه لم يخسر وزنه، لذلك ابتعد عن هذه الأنظمة.

أما دينا محسن “ويزو” نجمة “مسرح مصر” فقد أكدت أنها اتبعت ريجيم يحمل اسم “الريجيم الكيميائي” وكان وزنها 136 كلغ، واستطاعت أن تصل إلى 106 كلغ في ثلاثة أشهر، ولكنها أفسدت النظام وازداد وزنها أكثر من الوزن الأول، لذلك ابتعدت عن الريجيم، خاصة أن وزنها لا يعيقها عما تريد فعله.

تفصيل ملابس مناسبة

فيما رأت الفنانة شيماء سيف أن الوزن الزائد كان يعيقها في طفولتها عن إيجاد ملابس ملائمة لعمرها، ولكنها تغلبت على الأمر وكانت تقوم هي بتفصيل الملابس المناسبة لها.

مشيرة إلى كونها بعدما كبرت صارت تشعر بالملل من الأنظمة الغذائية، خاصة أنها كانت تجد زيادة مضاعفة في الوزن في حال أفسدت الريجيم، لذلك قررت ألا تستمر فيه.



شارك برأيك

تعليق واحد

  1. أسهل شيء عندي هي خسارة الوزن أنا من اسبوعين فقط خسرت اثنين كيلو.. منك لله يا نورت انتي و اخبارك السبب هههههه

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *