>

أكد نقيب المهن الموسيقية ​هاني شاكر​ في بيان أن النقابة “ستظل درعاً من دروع الوطن تزود وتدافع عنه ضدّ كل من يتجاوز ضده في الداخل أو الخارج بما لديها من حقوق قانونية من مراقبة تمتد على جميع أعضاءها ومراقبة سلوكياتهم وتقويمها فقد إتخذت النقابة موقفاً تفخر به وهو إيقاف المطربة ​شيرين عبدالوهاب​ وإحالتها إلى التحقيق بعد أن ثبت يقينا أنها في حفلها الأخير قالت للجمهور: “أنا هنا أتكلم براحتى في مصر ممكن يسجنوني”، وهو الأمر الذي تناولته بعض القنوات التي تتمنى لمصر السوء، وراحت هذه القنوات تبث سمومها ضد الوطن ومحاولة التدخل في الشأن المصري الداخلي”.

وأكدّ “أن الشؤون القانونية في النقابة وأعضاء مجلسها قرروا إيقافها بحسب القانون إذ يحق للنقابة إتخاذ أي تدابير إحترازية ضدّ العضو وطرح الأمر على لجنة التحقيق التي بدورها ترفع النتيجة إلى المجلس لإتخاذ القرار”.

وكان جدير بالمطربة شيرين عبدالوهاب أن تفخر أنها تنتمي لنقابة المهن الموسيقية التي صدرت للعالم أجمع نماذج رفعت اسم مصر عالياً أمثال ​أم كلثوم​ و​عبد الحليم حافظ​ و​محمد عبد الوهاب​ وغيرهم من كبار المطربين الذين كانوا مثالاً للرقي فناً وذوقاً وأخلاقاً ودفاعاً عن الوطن، فالنقابة يرأسها فنان دمث الخلق طوال حياته الفنية، فعلى كل مسارح العالم لم يخرج منه لفظ خارج أو دعابة تسيء إلى وطنه هو أمير الغناء العربي الفنان هاني شاكر، لكنها عندما سُئِلت في أحد البرامج الإعلاميه قالت نصاً وبإستعلاء أنا مش مطربة أنا شيرين عبدالوهاب.

وتؤكد النقابة أن جميع الأسماء الفنية أمامها وأمام القانون سواء مهما علا اسم بعضهم لا يميزهم غير أخلاقهم وإنتمائهم للوطن بدلا من إعطاء معاول الهدم لخصومه.

كاتبة ومحررة في موقع نورت

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *