تداول عدد من مستخدمي مواقع التواصل الإجتماعي «إنستجرام»، مجموعة من صور للطفلة ضحى أمير الشهيرة بدور الإبنه “سميرة” بفيلم حياة أو موت، واللافت كان في صورة لها بعد مرور 68 عاماً علي عرض الفيلم،

وأثارت تلك الصورة حالة من الجدل بين روّاد مواقع التواصل بسبب تغير ملامحها. وتفاعل عدد كبير من الروّاد مع تلك الصور. حيث استذكروا من خلالها هذا الفيلم الذي يُعد واحد من أشهر وأهم أفلام السينما المصرية.

ضحى أمير بعد 68 عامًا من عرض الفيلم

من هي ضحى أمير؟

ضحي أمير هي ممثلة مصرية، من مواليد عام 1946 م، مثلت بضعة أدوار قليلة خلال طفولتها، لعلها أشهرها دور سميرة إبنة عماد حمدي في فيلم حياة أو موت، كما جسدت شخصية إنجي في الصغر في فيلم (رد قلبي) وشخصية فاطمة وهي صغيرة كذلك في فيلم (ثورة المدينة)، وكانت آخر أعمالها فيلم (جمعية قتل الزوجات) عام 1962، لتبتعد بعدها تماماً عن الساحة الفنّية.

الفنان ” عماد حمدي ” والطفلة ضحي أمير من فيلم ” حياة أو موت “

فيلم حياة أو موت

أما قصة فيلم حياة أو موت فتدور حول، أحمد إبراهيم (عماد حمدي) الكائن بدير النحاس بمنطقة مصر القديمة وهو موظف بسيط بإحدى الشركات الخاصة يعيش مع زوجته (مديحة يسري) وابنته الصغيرة سميرة (ضحى أمير)، وجائته كريزة كلى فأعطى ابنته 25 قرشا لتحضر له الدواء، فأسرعت في إحضاره ولكن الصيدلي بعد خروجها اكتشف أنه وضع كمية أكبر من كبريتات النحاس القاتلة فأرسل مساعده إلى قسم البوليس فذهب إلى الحكمدارية. وبدأوا عملية البحث عن الفتاة.

وبعد الأخفاق في تتبع أثر الفتاة، أخيراَ لجأوا إلى محطة الإذاعة حيث تم بث النداء التالي: (من حكمدار العاصمة إلى أحمد إبراهيم الكائن بدير النحاس لا تشرب الدواء الذي أرسلت ابنتك في طلبه، الدواء فيه سم قاتل الدواء، فيه سم قاتل حين سماعك هذه النشرة بلغ الحكمدارية)، وإستمعت زوجته للنداء فأسرعت إلى المنزل ووصلت أثناء تناوله الدواء فأزاحته عن فمه في اللحظة الأخيرة ووصل الحكمدار للاطمئنان وأعطاه الصيدلي زجاجة دواء مضبوطة.

فيلم حياة أو موت عُرض عام 1954 م، بطولة عماد حمدي ومديحة يسري، يوسف وهبي، رشدي أباظة، حسين رياض، تأليف علي الزرقاني وكمال الشيخ ومن إخراج كمال الشيخ، ودخل الفيلم في المسابقة الرسمية في مهرجان كان السينمائي 1955م وحاز على جائزة الدولة عام 1955 وكذلك على جائزة أحسن فيلم من المركز الكاثوليكي المصري عام 1954.

أحدث لقاء إعلامي لضحى أمير

وكان أحدث ظهور لـ ضحى أمير بعد تلك العقود الطويلة منذ عرض الفيلم سنة 1954م، من خلال برنامج تسجيلي بعنوان «أرواح المدينة» والذي قدمه محمود التميمي.

وحكى محمود التميمي، عبر حسابه بموقع «فيسبوك» كيف نجح في مقابلة بطلة الفيلم ضحى أمير، بعد سنوات طويلة من الغياب، وقال: “بعد بحث طويل لشهور، وجدت بطلة الفيلم العظيم (حياة أو موت) الطفلة التي تعلقت بها قلوب الملايين لأجيال طويلة على مدى 68 سنة بينما تبحث عن الدواء لأبيها في رحلة تشبه سعي إيزيس حبا في أوزيريس، ولكن في التاسعة من عمرها، والحبيب هنا أبيها ورحلتها من دير النحاس إلى العتبة، وبالعكس صاغها علي الزرقاني وكمال الشيخ في أسطورة سينمائية خالدة نتذكرها بالنداء الشهير من حكمدار العاصمة إلى أحمد إبراهيم القاطن بدير النحاس”.

واستطرد: “اليوم قابلتها واصطحبت معي ابنتي التي أهدتها الورود وتكريم خاص من “أرواح في المدينة” أفاض الدموع من عينيها الجميلتين، سجلنا على مدى ساعتين قصتها مع الفن والحياة ويوسف وهبي وعماد حمدي ومديحة يسري وحسين رياض وجمال عبد الناصر، وكلام ستسمعه لأول مرة في ظهورها الخاص والنادر والعزيز جدا إلى قلبي، معي ومع محبي تراث المدينة في اللقاء الثالث من أرواح في المدينة”.

يمكنكم الآن متابعة آخر أخبار النجوم عبر فيسبوك «نورت»

وللاطلاع على أهم وأحدث تغريدات النجوم زوروا تويتر «نورت»

ولمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا إنستغرام «نورت»

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *