>

عندما يظهر طفل أو طفلة فيلم أو مسلسل أو مسرحية غالباً ما ينجحون في لفت الانتباه سواء بسبب الأداء أو حتى الشكل الذي يظهرون به، مع وجود السوشيال ميديا أصبح من السهل الوصول إلى بعض الأطفال الذين ظهروا في أعمال فنية منذ سنوات، هذا ما حدث مع “عمر عبد الحليم” الطفل بطل فيلم “الغواص” للفنان الراحل “عامر منيب” الذي تم عرضه في عام 2006.

حيث تداول عدد من مستخدمي مواقع التواصل الإجتماعي الفيسبوك، مجموعة من صور للطفل عمر عبدالحليم بطل فيلم الغواص وهو في مرحلة الشباب، وأثارت الصور حالة من الجدل بين رواد مواقع التواصل بسبب تغير ملامحه. وتفاعل عدد كبير من الروّاد مع الصور وجاءت أبرز التعليقات كالتالي: “بقيت قمر ياكوكي” ، “الله يرحمه عامر منيب فكرتنا بيه” ، “كان أحلى فيلم ” و”انت كبرت امتى كده”.

وجسد عمر عبد الحليم وقتها دور ابن عامر منيب وداليا البحيري، والذي يأخذه والده بعيدا ويعيش معه بمفرده ويُحرم والدته من رؤيته بعد خلافات. وبعد 14 عام، عاد عمر للظهور ولكن ليس كممثلا، بل كمطرب شاب يُغني مع المايسترو سليم سحاب ويشارك فرقة “كورال مصر” الغناء.

واستضافت الإعلامية لميس الحديدي المايسترو سليم سحاب وفرقته في برنامجها “هنا العاصمة” والمُذاع عبر قناة “CBC”، وخلال الحلقة فاجأ المايسترو سليم سحاب الجميع عندما كشف أن هذا الشاب الذي يشارك فرقته الغناء هو نفس الطفل الصغير في فيلم “الغواص”.

وأوضح عمر أنه بدأ الغناء مع المايسترو سليم سحاب عندما كان طفلا في عمر الـ 5 سنوات واستمر إلى 7 سنوات وبعدها شارك في فيلم الغواص، وتوقف فترة عن الغناء لما يحدث في هذه الفترة من تغيرات في الصوت، ثم عاد مجددا بعد أن أصبح شابًا.

يُذكر أن فيلم الغواص كان بطولة الفنان الراحل عامر منيب، وشاركه في بطولته الفنانة داليا البحيري والفنان القدير الراحل حسن حسني والراحل سامي العدل، وتم عرض الفيلم سنة 2006 وكان من إخراج فخر الدين نجيدة. وحقق نجاحاً جماهيرياً كبيراً.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *