>

تم مؤخراً تداول اسم الفنان السوري القدير بسام كوسا باعتباره أحد المتفاعلين مع قضية مقتحم فيلا الفنانة اللبنانية نانسي عجرم وزوجها طبيب الأسنان فادي الهاشم.

ورد الفنان على ذلك من خلال اتصال هاتفي أجرته معه إذاعة “ميلودي اف ام” السورية”. ونفى تدخله في القضية لافتاً إلى أنه لا يمتلك أي حساب على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأشار إلى أنه تابع الحادثة وأن الجهة الوحيدة التي يمكنها حل القضية هو القضاء معتبراً أن الاخبار التي يتم نشرها عبر وسائل التواصل تؤدي إلى ارتكاب الكثير من الأخطاء.

وتعليقاً على ذكر الإعلامي اللبناني طوني خليفة له في برنامج “يوميات ثورة” الذي يقدم على شاشة “الجديد” اللبنانية باعتباره أحد الفنانين الذين أبدوا رأيهم في الحادثة أشار إلى ضرورة أن يتوخى الأخير الحذر مثنياً على تجربته ومكانته.

وشدد على أن القضاء هو الحكم وأنه يتم حالياً تسييس كل الأمور داعياً إلى تغليب المنطق والعقل والهدوء في التعاطي مع أي أمر.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *