آثار الفنان الشاب محمد عطية ضجة كبيرة خلال الساعات الماضية، وذلك بعد تصريحاته الاخيرة النارية حول المساكنة بدون زواج ، وذلك ببرنامج «شو القصة» الذي تقدمه الإعلامية رابعة الزيات .

وتم سؤال محمد عطية من خلال مجموعة من الأسئلة عبر خاصية «ستوري» من حسابه الشخصي على موقع الصور والفيديوهات القصيرة«إنستجرام» ، وسأله إحدى متابعيه :«لو ليك اخت توافق انها تعيش مع راجل حياه جنسية بدون زواج ع اثر افكارك اللي مقتنع بيها؟».

ورد علية عطية:«هو احنا ليه بنتعامل مع المرأة علي انها أحد ممتلكات الرجل .. هو من يقرر ماذا تفعل ؟؟ سؤالك اصلا بيتعارض مع مبدأالمساواة اللي بتكلم عنه ؟؟ انت اختك بتختار انت تعمل ايه ومتعملش ايه ؟؟ المرأة لديها عقل مثل عقلك يستطيع اتخاذ قرارته بنفسه و تحمل نتيجة اخطاؤه».

سؤال يستفز محمد عطية عن والدته المحجبة

ومن بين الأسئلة التي استقبلها عطية “والدتك محجبة وأكيد هي ضد أفكارك.. إزاي بتتخطوا الخلاف ده؟”، وكتب في رده على السؤال “ده اللي بحاول أشرحه دايما: إن مفيش حد مطالب أنه يتبع فكر أي شخص، كل المطلوب منك أن تتقبل الشخص، أمي متقبلاني رغم الخلاف الفكري بينا، عقولنا مش زي بعض وما تراه مقنع يراه غيرك تافه، في النهاية التقبل هو أفضل حل للتعايش مع كل الاختلافات اللي في الكوكب”.

بلاغ للنائب العام ضد محمد عطية

وكان تقدم المحامي سمير صبرى، ببلاغ للنائب العام ونيابة أمن الدولة العليا ضد الفنان محمد عطية نجم ستار أكاديمي، وذلك بعد تصريحات ليتم توجيه تهمة التحريض على زواج المساكنة، مطالبًا بتقديم محمد عطية للمحاكمة الجنائية العاجلة، وذلك بعد تصريحاته الأخيرة عن المساكنة والزواج بغير ديانة.

تصريحات محمد عطية المثيرة للجدل

وخلال الحلقة تطرق عن علاقاته العاطفية السابقة ومعتقداته الدينية الإبراهيمية، قائلا: «الدين لازم يكون علاقتك أنت بربنا، مش علاقة الناس بربنا، ودي الحاجات اللي أحنا عايشين فيها دلوقتي، وفي حاجات كتير في الدين صعب عليا أتقبلها، زي القتل باسم الدين، وتعدد الزوجات، من يريده ينفذه، لكنه بالنسبة لي مرفوض».

وعن إمكانية تقبله فكرة أن قرار الطلاق من المرأة، قال: «الموضوع أبسط من كدة، أنا قولت لكل اللي ارتبطت بيهم لو حسيتي انك مابقيتيش بتحبيني امشي، دا سبب كافي بالنسبة لي ومش هخليها تدور على سبب تاني».

محمد عطية: ممكن أتجوز واحدة مش مسلمة

قائلاً: «المهم تكون إنسانة، ده لو أتجوزت أصلا لأن الزواج عرف بشري اخترعوه بسبب الزراعة، ولو أنا بحب إنسانة ليه المجتمع والقوانين تدخل ما بينا؟ الأنسب نتجوز من غير عقد زي المساكنة، لأن المعظم بيتجوز عمياني مع أن الجنس جزء مهم في العلاقة، وأغلب حالات الطلاق بتحصل بسبب عدم توافق الحياة الجنسية، فالأفضل نعيش مساكنة ونشوف ينفع نعيش مع بعض ولا لا».

وتابع: «مستحيل أتجوز واحدة لأني شفتها وعجبتني فاروح أتقدم لها ونعيش مع بعض ونخلف، لأن الجواز مسؤولية كبيرة، مضيفًا: أنا حبيت كتير في حياتي».

أما عن قصة فتاة المنصورة نيرة أشرف، علق عن الموضوع: «دي واحدة ماتت ليه أكشف عن عذريتها، ليه أبص على صورة ليها وهي لابسة مفتوح، والمجتمع ليه يعلن في قضية نيرة أشرف هي عذراء ولا لا؟، في الحين أن الراجل بيدور على واحدة متفتحة جنسية وبيكون عاوز يغيرها».

وتحدث عطية عن تحول أفكاره من الشرقية الذكورية للمتحررة، قائلا: «كنت شرقي وذكوري لحد سن الـ30، وكنت شخص سيء جدًا في العلاقات، وبتدخل في أمور لا تخصني مثل أنت لابسة ايه بتكلمي مين، لابسه كده ما تنزليش مياه بالمايوه، وأرى أن ده مش حرص واهتمام ولا غيرة، فليه أنا من حقي أسألها في الحاجات دي ومن حقها هي».

وتابع: «في نقطة مهمة العلاقات مبينة على الثقة، والتدخل في اللبس والخروج كل الحاجات دي متعبة والخناقات بتحصل على الفاضي والطلاق بسبب كده فأنا كنت أسوأ من سي السيد، وبشوف إن ده قمة في إهانة المرأة فالعلاقة مش محتاجة ليد عليا ولا قائد للسفينة، وبشفق بجد على الستات في الشرق الأوسط ومن التدخل في طريقة لبسها وحياتها الجنسية، الحاجات دي خصوصية تخص البني آدمة دي بس ونفسي نسيب المرأة في حالها ليه شاغلين بالنا بالجنس والست نفسي نتكلم في حاجة تانية ونسيبها في حالها».

يمكنكم الآن متابعة آخر أخبار النجوم عبر فيسبوك «نورت»

وللاطلاع على أهم وأحدث تغريدات النجوم زوروا تويتر «نورت»

ولمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا إنستغرام «نورت»

شارك برأيك

تعليقان

  1. سؤال بايخ وجواب أبيخ
    قبل ما تسأله إذا كان بيوافق انه اخته تعيش مع حدا بدون زواج، كنت اسأله إذا بيوافق أنه اخته بتحكي مع حدا ع الفيس بوك بالأول

    لأنه معظم العلاكين على السوشيال ميديا ما بيقبلوا على أخواتهم ولا بناتهم وحتى زوجاتهم أنه جدا يحكي معهم، ليش؟ لأنه يلي فيه مسله بتنغزه

  2. هذا رافضي تساله يمين يروح يسار
    مراوغه وهذا مبدا عام لكل من هو على باطل والله اعلم

ماذا تقول أنت؟

اترك رداً على لُجين إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *