>

يحل اليوم ذكرى وفاة المطربة ​وردة الجزائرية​ التي قدمت الكثير للفن. وكان يعد صوت وردة الجزائرية لكل العرب على مسافة واحدة من الجميع غير خاضع لأمزجة السياسيين، الأمر الذي أوقعها في حرج أكثر من مرة.
وأمر الرئيس المصري الراحل​أنور السادات​ بمنع ظهورها أو بث صوتها في المحطات المصرية بعد غنائها للرئيس الليبي ​معمر القذافي​ عام 1977، حين أهدته أغنية خاصة في احتفالات الثورة الليبية، بعنوان “إن كان الغلا ينزاد” و”صلي ع النبي يا مصلي” في عز التوتر بين مصر وليبيا.
وطلب السادات من وزير الثقافة حينها عبدالمنعم الصاوي “شد ودن بنتنا عشان متغنيش تاني”، وعرف عن القذافي أنه يغدق على الفنانين والمشاهير مقابل تلميع صورته، وفسر غناءها له بأنه محاولة من القذافي لاستفزاز الرئيس السادات.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *