>

تتحضر محطة “أم بي سي” لإطلاق برنامج منوعات جديد من تقديم الإعلامية وفاء الكيلاني بعنوان “نورت” من إعداد شركة “بيري كوشان” وإخراج باسم كريستو.

تتمحور فكرة البرنامج حول استضافة عدد من الضيوف من مختلف المجالات مثل الممثلين والكتاب والسفراء، والصحفيين والمطربين، والرياضيين ورجال الأعمال باستثناء السياسيين ومن مختلف الدول العربية, للإضاءة على أعمالهم الفنية وحياتهم الاجتماعية والشخصية بطريقة جديدة.

ويتحدث ضيوف البرنامج عن حياتهم الشخصية والعملية والأحداث الراهنة التي تدور حولهم بعيدًا عن السياسة والدين، في أجواء عصرية وديناميكية.

وفي كل حلقة يستضيف البرنامج 5 شخصيات عربية مختلفة، لكنَّ شيئًا يربطهم معًا يُكشَف عنه في نهاية الحلقة.

وخلف الكواليس يوجد رسام كاريكاتير يرسم ضيوف البرنامج أو يرسم “كاريكاتيرًا” للمواقف المتعلقة بالمناقشات التي تدور في البرنامج، ويُصدر الضيوف ردود أفعالهم تجاه هذه الرسوم الكاريكاتورية، وقد يضحك عليها الجمهور بصوتٍ عال.



شارك برأيك

‫13 تعليق

  1. يعني بيسضيفونا على MBC ، يا حلاوه يا حلاوه سكر وبقلاوه .
    من اليوم ورايح اللي يجلس عاقل ويسمع الكلام وما يعلق على الاخبار السياسية
    بنشوفه على MBC

  2. الإعلامية وفاء الكيلاني
    إعلامية ممتازة جميلة مثقفه اتوقع النجاح لهذا البرنامج

  3. فكرة البرنامج حلوه ! ولكني استثقل دم وفاء و ما احب صوتها ما اعرف ليه

  4. ياي بدنا نحكي عن حياتنا ومسيرتنا الحافله بنورت على MBC
    الحافله !!شو بيعرفني بيقولوا حافله
    الرأى والرأى الآخر(@_@)

  5. لا تمش ورائي فقد لا أعرف الطريق،
    و لا تمش أمامي فقد لا أتبعك…
    أمش إلى جواري فقد نصبح أصدقاء….اللهم آميييييييييييييييين….صباح معطر .بذكر .الله …يجزاكي الله .كل .خير..“نورت”

  6. وفاء الكيلانى !!!!!
    bad choice
    اختيار سيء وفاشل للأسباب التالية
    صوت وفاء الكيلاني مزعج جدا جدا ويشترط في مقدمي البرامج الصوت الحسن المستساغ عند سماعه
    حركات وجهها مستفزة خاصة عند فتح فهما وطريقة كلامها وشكل شفاهها
    وأخيرا وقاحتها الي تخلي الواحد يتعاطف مع الضيف حتى لو كان ضيفها شارون
    أما نورت ,فأقول ان موقع نورت محظوظ ,لأن هناك الكثير ممن لا يعرفون الموقع لما راح يعملو بحث على google حتى يتابعو برنامج نورت mbc واكيد راح تطلعي بوجههن يانورت وهيك راح يكتشفوكي

  7. اضم صوتي ل صوت (كرهت منكم) فعلا وفاء الكيلاني مزعجه و مستفزه وتقاطع الضيف و لا تجعله يقول ما عنده و بذلك يغير رأيه و يتراجع عن اللي كان بيقوله ! احس ان الصوت طالع من بطنها وليس من حلقها وشفاهها ! كأنها تتعصر و كلامها تايه بين المصري و اللبناني !

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *