>

قال اليوتيوبر الأردني، أمجد الأمير، أنه مُنع من دخول لبنان وتم ترحيله من مطار بيروت، بعد رفضه دفع ما وصفه بـ”رشوة مالية” بقيمة ألف دولار أميركي، طلبها منه أحد عناصر الأمن المكلفين بتفتيش الجوازات.

وظهر الأمير، الذي يبث فيديوهات لأسفاره حول العالم، في برنامج “فوضى” عبر قناة “الجديد”، ليتحدث عن التفاصيل. كما بث، الجمعة، مقطع فيديو عبر قناته الخاصة في “يوتيوب” قال فيه أنه لن يخرج في لقاءات صحافية ولن يجيب عن أي أسئلة، وأن الفيديو الذي يسجله يعتبر شهادة شخصية لتلخيص كل ما جرى معه.

وكان الأمير متوجهاً إلى لبنان قادماً من تركيا. وطلب منه العنصر مرافقته إلى مكتب كان يوجد فيه أيضاً شخصان سوريان وشخص ليبي، وعندها طلب العنصر من الأمير دفع مبلغ ألف دولار أميركي مقابل السماح له بالدخول الى لبنان، علماً أنه نشر مقطع فيديو في “تيك توك” تحدث فيه عن المشكلة.

وعندما رفض الأمير دفع المبلغ، قال له العنصر أن يعود من المكان الذي أتى منه. وبحسب الأمير، بدا واضحاً أن العنصر يطلب رشوة لأنه لم يدقق في معدات الأمير والتي من الممكن أن تكون سبباً في منعه من الدخول. وبعد حجز استمر حوالي ست ساعات، تم ترحيل الأمير من لبنان من دون السماح له بالدخول. وأوضح الأمير أن العنصر الذي قام بهذا التصرف كان أحد عناصر تفتيش الجوازات.

وكتب الأمير: “كل الاحترام للشعب اللبناني هذا الشخص لا يمثل الا نفسه وكل بلد فيها الصالح وفيها الطالح”. وقال أنه فوجئ من الوضع في لبنان الذي يجب أن يكون “سويسرا العرب”، معتقداً أن بيروت هي “الرقم 1” في مجال السياحة العربية، وأنه صُدم بالواقع المرير الذي لم يحدث له في كل أسفاره، في آسيا وأوروبا وأميركا الجنوبية.

والحال إن الأمير لم يستطع، خلال الموقف هذا، التواصل مع أحد لعدم وجود إنترنت، وعدم وجود خط هاتفي أيضاً، وبالتالي لم يكن بالإمكان التواصل مثلاً مع السفارة الأردنية. وطلب منه الضابط أن يحجز بطاقة من أجل العودة إلى تركيا، فرفض الأمير ذلك، كما قال، وطلب من الضابط أن تتم إعادته من دون دفع أي مبلغ مالي. كما تم إلحاق ضرر بجواز السفر الخاص به عبر كتابة كلمة “Cancel” في الصفحة الأولى، ما قد يسبب مشاكل لصاحبه في المستقبل عند طلب تأشيرات دخول لدول أخرى.

والأسوأ من ذلك كله، ودائماً بحسب الأمير، أنه خلال حجزه لست ساعات في إحدى غرف المطار، لم يستطع الحصول على الماء رغم عطشه، وقال له الضابط عند طلبه ماء ليشرب أن ينتظر حتى يصعد إلى طائرته وعندها يستطيع أن يشرب.

ويتابع الأمير في “تيك توك” أكثر من 167 ألف شخص، ونشر مقاطع فيديو عما جرى له في بيروت، من بينها جواز سفره مع الأختام اللبنانية الرسمية عليه.

وبعد الاستماع إليه ضمن برنامج “فوضى” في تلفزيون “الجديد”، قال مقدم البرنامج، جو معلوف، إن فريق عمل البرنامج سيتابع الموضوع وسيوصل الشكوى إلى مدير عام الأمن العام، اللواء عباس ابراهيم. وقال معلوف إنه متأكد من أن تحقيقاً سيُفتح في الموضوع، إذ “لم يسبق أن حوّلنا للواء ابراهيم قضية من هذا النوع إلا وأجريت محاسبة في الأمن العام”، مضيفاً أن اللواء ابراهيم “لا يمكن أن يقبل بأن يقوم أي عنصر أو ضبابط في الأمن العام بمثل هذه المخالفة”.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *