كشفت صحيفة ” القبس ” الكويتية عن جريمة ارتكبتها سيدة بحق إبنتها بعد أن تسببت في وفاتها وقامت باحتجاز جثة الإبنة لمدة 5 سنوات حتى تحولت إلى هيكل عظمي .

وترجع تفاصيل الواقعة التي روتها الأم في التحقيقات إلى أن الإبنة كانت كثيرة الخروج من المنزل وهو الأمر الذي دفع الأم لحجز حريتها داخل حمام الشقة في مكان أشبه بالسجن الانفرادي ومنعتها من الخروج إلى الشارع نهائياً .

وأضافت الأم بأنها في أحد الأيام وعند فتحها لباب الحمام لتقديم الطعام والشراب لإبنتها وجدتها جثة هامدة .. مشيرة إلى أنها لم تعلن عن خبر وفاة إبنتها أو تبلغ الجهات الامنية بذلك خوفا من المساءلة القانونية .

وقام رجال المباحث باستدعاء الأب للاستماع إلى إفادته حول القضية واتضح أنه منفصل عن زوجته منذ عدة سنوات .

وكان قد تقدم شقيق الضحية ببلاغ إلى شرطة السالمية بالكويت أفاد خلاله بأنه تشاجر مع والدته بسبب قتلها شقيقته في عام 2016 واحتفاظها بجثتها داخل حمام الشقة التي يسكنونها .

وعند إنتقال رجال الأمن إلى الشقة رفض شقيق المبلغ ووالدته فتح الباب مما دفعهم إلى كسره .. وبتفتيش الشقة عثروا على بقايا جثة متحللة في الحمام .

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *