>

قالت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية في تقرير لها أن ميلانيا ترامب زوجة الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب، تحسب دقائق مكوثها من البيت الأبيض حتى تبدأ إجراءت الطلاق..

وأشارت الصحيفة نقلا عن زميلة سابقة لميلانيا ترامب، وهي أوماروزا مانيجولت نيومان، أن زواج ميلانيا من ترامب الذي دام 15 عاما قد انتهى، وأضافت: “تعد ميلانيا كل دقيقة حتى يخرج زوجها من منصبه لكي تحصل على الطلاق”، متابعة :”إذا حاولت ميلانيا التخلص من الإذلال المطلق وغادرت أثناء تولي زوجها منصب الرئاسة، فسيكون مصيرها العقاب”.

وذكرت الصحيفة نقلا عن ستيفاني وولكوف المساعدة السابقة لميلانيا التي تتذكر مشهد بكائها عند فوز ترامب بالرئاسة الأمريكية عام 2016 أنها لم تتوقع فوزه أبدا، مؤكدة أن ميلانيا ظلت مقيمة في مدينة نيويورك لمدة 5 أشهر ولم تنتقل للإقامة مع زوجها في العاصمة واشنطن، بمزاعم منها أن نجلهما “بارون” في حاجة إلى إنهاء دراسته هناك، مؤكدة أن ميلانيا كانت تتفاوض على اتفاقية ما بعد الزواج لمنح بارون حصة متساوية من ثروة ترامب.

وادعت وولكوف أيضا أن ميلانيا ترامب وزوجها ينامان في غرف نوم منفصلة داخل البيت الأبيض – بحسب وصفها – وقالت المحامية كريستينا بريفيتإنه على الرغم من علاقتهما الباردة التي تظهر بالكثير من المقابلات والرحلات الرسمية، فإن ميلانيا ترامب تقول إنها تتمتع “بعلاقة رائعة” مع زوجها، وهو من ناحيته لا يجادل بشأن هذا إطلاقا، مؤكدة أن ميلانيا ربما وافقت علي اتفاقية للصمت مثل التي أبرمها ترامب مع زوجته السابقة مارلا مابلز لمنعها نشر أي كتاب أو إجراء مقابلات تنتقده.



شارك برأيك

تعليق واحد

  1. الرجال أمثاله لا يطاقون، يبدو أن حياته كلها تدور حول كيف يجمع ارتاحت أمريكا منه و ارتاح السود و ارتاح الاتحاد الاوربي و ارتاحت الصين و إيران و سوف ترتاح منه زوجته و ارتاح جيب MBS….لا…لا… عفوا…جيب MBS يبدو ان الحلب مازال في انتظاره هههههه

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *