>

كشف الكاتب والحقوقي الجزائري المعروف، أنور مالك، عن سبب تصعيد إيران ضد المملكة. وقال “مالك” في سلسلة تغريدات له على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “هجوم خامنئي وروحاني على قيادة السعودية ليس له سبب سوى أن الوجع بلغ منتهاه، ولم تجد إيران غير النضح بما عصرته شجرتها الملعونة في أوانيها”.
وأضاف “إيران تروج لفوبيا ضد السعودية كي تخدع العرب وتبسط نفوذها في المنطقة.. يا قومي إن القضية تتعلق بمنهج المملكة الديني لكنها تغلف بأشياء أخرى!”.
واختتم الكاتب والحقوقي الجزائري تغريداته بـ”لو يدرك المسلمون حقيقة ما تريده إيران من حربها على السعودية لصاروا سعوديين فحقدها ديني وقومي.

 إيران تروج لفوبيا ضد  السعودية كي تخدع العرب وتبسط نفوذها في المنطقة.
يا قومي إن القضية تتعلق بمنهج  المملكة الديني لكنها تغلف بأشياء أخرى!

أنور مالك (@anwarmalek) September 7, 2016

لو يدرك المسلمون حقيقة ما تريده إيران من حربها على السعودية لصاروا سعوديين فحقدها ديني وقومي يستهدفهم كلهم وليس مجرد خلاف بين ملالي وآل سعود

أنور مالك (@anwarmalek) September 7, 2016



شارك برأيك

‫11 تعليق

  1. صار العرب يدركون تماما هدف ايران واجرامها مشهود ومعروف في العراق وحلمها بالهلال الشيعي صار معروفاً وآن الاوان ابقية الدول ان تحذر من المد الشيعي وماخبثها في لبنان واليمن والبحرين الا لتحقيق حلمها الذي لن يتحقق بحول الله وقوته

  2. ايران والسعودية وجهان لعملة واحدة ليس لهم لا مبادئ ولا اخلاق فهم على استعداد ان يزوروا في الدين من خلال اتباعهم الدواعي والائمة بأطلاق فتاوي مفصلة على اهوائهم ومصالحهم فن هم ايران والسعودية هي المصالح الدنيوية ولا تفرق معهم لا الامة الإسلامية ولا حتى الاسلام

  3. هذا شيء معروف ومنتهين منه ان ايران والسعودية يسيسون الدين والمذهب لخدمة مصالحهم واهوائهم الدنيوية والمشكلة ان كثير من الناس ومن كلا المذهبين يصدقونهم ويعتبروهم قدوة يحتذا بهم وفي الحقيقة ان حكومة البلدين م,اهم الا بلاء وشيطان يوسس في صدور المسلمين ربنا يكفي المسلمين والمومنين شر بلائهم امين

  4. فرق بين من ينشر سنه محمد ومن ينشر البدع والخرافات والحسينيات المبادعه والتي ابتدعتها ايران في القرن الثامن عشر ولم تكن نعروفه من قبل
    فرق بين من يني ويطور وبين من يخرب ويدمر
    مالكم كيف تحكمون؟

  5. بارك الله فيه اول مرة جزائري يقول الحق فيما حكومته وضعت أيدها مع ايران و مع بشار اللهم رد كيد كل من يريد فوضى او تفرقة او شتات في بلاد إسلامية .

  6. انور مالك من الكتاب العرب الشرفاء والحمدلله انني منذ البدايه اقرأ له وللعديد أمثاله من أنحاء الوطن العربي ممن يهتم لأمر أمته وعروبته .. ومن خلالهم كونت فكره عن معظم الشعوب العربيه ولو كنت أعتمدت على نورت مثلاً او على بعض مواقع التواصل الإجتماعي لأصبحت ناقمة على العرب وعلى العروبة أيضا ..
    بارك الله به وبالشرفاء أمثاله ونصر هذه الأمه على أعدائها .
    .
    آمين وئام ومسائك سعيد .

  7. الكُل يعرف نوايا ايران وليس بالجديد , ولكن ما ندركهُ والواضح للجميع ان الحرب الان على شعب سوريا من ايران وغيرها لكن عفواً الشعب السوري لا يملك النفط .

  8. هذا الجزائري المسمى أنور مالك عميل للمخابرات الجزائرية، عامل نفسه يخاف على العرب و مصلحتهم و دينهم و يتحدث عن بسط النفوذ، الأولى به أن يوجه هذا الكلام و هذه النصائح لجنرالات بلده المجرمين الذين يريدون تقسيم المغرب شطرين و يروجون لدولة أخرى وهمية حتى تبسط الجزائر نفوذها على المحيط الأطلسي و تحقق أملها الوهمي بالسيطرة على كل شمال افريقيا، فاقد الشيء لا يعطيه و مادمتم تريدون تقسيم بلد المفروض أنه عربي إسلامي لتكونوا دولة تتحكمون أنتم فيها فهذا الكلام الذي تردده: بله و اشرب ميته يا صاحب الأقنعة الكثيرة أليس المغرب أيضا عربي إسلامي؟، عميل لمخابرت الجزائر كل مرة يخرج بكلام شكل و كأن خرابيطه هي كلام مقدس واجب علينا نقدسه … غووووووووووووور انجر يا عميل نحن من يعلم حقيقتك !

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *