>

رويترز- أبدى أوليفر كان الحارس السابق لمنتخب ألمانيا لكرة القدم تفهمه لما يدور في ذهن لويس سواريز مهاجم منتخب أوروغواي المشارك في نهائيات كأس العالم.

وأقدم كان على عض رقبة أحد لاعبي بروسيا دورتموند في مباراة بدوري الدرجة الأولى الألماني عام 1999 وسدد بعدها ضربة بأسلوب رياضة الكونغ فو الى منافس آخر في نفس المباراة.

وفي أولى تعليقاته على قناة “ZDF” الألمانية، يوم الثلاثاء، شكك حارس منتخب المانيا في البداية في احتمال عض سواريز لكيليني. وقال كان “هل عضه حقا؟ هل قام بعضه فعلا؟”

ولم يتعرض حارس بايرن ميونيخ للعقوبة. وأقر أوليفر كان بعدها بعقد من الزمان أنه كان تحت ضغط شديد وقتها للدرجة التي جعلته يفقد السيطرة على تصرفاته.

حادثة “عضّ” كان لمهاجم دورتموند قبل 15 عاماً

وشهدت منافسات كأس العالم الحالية إقدام لويس سواريز مهاجم منتخب اوروغواي على عض جيورجيو كيليني مدافع منتخب إيطاليا خلال مباراة المنتخبين امس الثلاثاء ليفتح الاتحاد الدولي (الفيفا) تحقيقا في الواقعة.

وتحدث كان عن سواريز مهاجم اوروجواي “هذا النوع من السلوك يتلازم دوما مع الحيوانات”. وأضاف كان الذي يعمل كمعلق تلفزيوني لمحطة زد.دي.اف التلفزيونية الألمانية خلال نهائيات كأس العالم بالبرازيل “من وجهة نظري فإن هذه تمثل الطريقة الخاطئة لتفريغ توترك الداخلي”.

وتابع “شاهدنا في المباراة السابقة لأوروغواي (أمام إنجلترا) أنه كان قريبا من الصراخ. هذا السلوك هو محاولة أخيرة يائسة لتفريغ قدر من الضغط الهائل بداخله وهذه كانت الطريقة الوحيدة لتفريغ توتره. لا يوجد لدي أي تفسير آخر.”

ويتم تذكر كان في المانيا ليس فقط بسبب الأداء الرائع الذي كان يقدمه مع بايرن ميونيخ والذي قاده للفوز بدوري ابطال اوروبا 2001 ولمبارياته مع منتخب المانيا وعددها 86 ولكن بسبب عضته لرقبة هيكو هيرليك لاعب دورتموند وضربه لشتيفان شابويسا في نفس المباراة. ومر أكثر من عقد قبل أن يقر كان بالخطأ.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *