>

أثار القارئ المصري الشيخ محمود الشحات أنور، الجدل في مصر بعد تصريحات له، عن أغرب رؤية شاهدها في المنام، حيث رأى “شخصا كأنه رسول من الله يطلب منه أن يصعد معه إلى السماء”، حسب تعبيره.

وأعلنت نقابة محفظي وقراء القرآن الكريم في مصر، إحالة القارئ محمود الشحات أنور، إلى لجنة القيم واستدعاءه للتحقيق؛ على خلفية ما صرح به من الصعود للسماء السابعة.

وأشارت النقابة، في بيان اليوم الخميس، إلى أن التحقيق مع الشحات، سيكون بحضور لجنة من أساتذة العقيدة في جامعة الأزهر الشريف.

وأثار القارئ محمود الشحات أنور، الجدل بعد تصريحات له، عن أغرب رؤية شاهدها في المنام، قائلا: “كنت في فترة قررت أن أتفرغ شهرا كاملا لله فقط فلم أخرج من المنزل لأي عمل، ومكثت أقرأ القرآن الكريم وأصلي وكنت أختم القرآن الكريم مرة كل يومين خلال هذا الشهر، فوصلت لمرحلة روحانية زهدت فيها كل شيء، وفي ليلة جلست على السرير قبل النوم، وقرأت سور يونس وهود ويوسف كاملة، فرأيت في المنام شخصا كأنه رسول من عند الله يطلب مني أن أصعد معه إلى السماء”.

وتابع: “طلعت معه حتى السماء السابعة، ورأيت النجوم من تحت قدمي فقلت له إحنا رايحين فين فقال لي: هل رأيت هذه النجوم، حان الآن لنصعد إلى الله وأخذني من يدي فاستيقظت من النوم في رهبة من هذه الرؤية، وتوضأت وصليت ركعتين واستغفرت ونمت مجددا”.

وأوضح أنه “رويت هذه الرؤية على الكثير وأجمعوا على أنني في مكانة جيدة، وأن الله يحبني، ومؤخرا فسرها لي صديق أثق في تعبيره للرؤى قال لي: هذه الرؤية تعني أن الله يحبك ويحب أن يسمعك، واستمر في طريقك وصوتك مسموع فوق”.

وعن التحقيق معه، نقل موقع “اليوم السابع”، عن القارئ الشيخ محمود الشحات أنور، قوله إنه لم يكن يريد إثارة الجدل أو البلبة من التصريح وأنه صادق فيما قال ورأى.

وتابع “هذه الرؤيا التى قصصتها أحاسب عليها أمام الله عز وجل إن كنت كاذبا فيما رويت، وأما سبب كشفها أمام الناس هو أنني أردت أن يعلم الشباب والنشء أهمية ومنزلة تلاوة القرآن الكريم فى الدنيا والآخرة، ولم أقصد أبدا البلبة التي حدثت”.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *