>

قررت النيابة العامة في بيروت إحالة الإعلامي اللبناني ” نيشان ” إلى المحاكمة بتهمة الإساءة إلى تركيا ورئيسها ” رجب طيب أردوغان ” .

وذلك على خلفية وصف نيشان للرئيس التركي ب ” العثماني الخبيث ” خلال إحدى حلقات برنامجه ” أنا هيك ” منتقدا بشدة المجازر والمذابح التي ارتكبها العثمانيون بحق طائفة الأرمن .

وجاءت تصريحات نيشان خلال الحلقة ردا على رسالة تلقاها من أحد متابعي البرنامج تهاجمه وتصفه باللاجئ في لبنان لكون أصوله أرمينية مما أغضبه ودفعه للهجوم على تركيا .

وحددت النيابة يوم الثامن من شهر أكتوبر المقبل موعدا لبدء محاكمة نيشان الذي من أصول أرمنية .

شارك برأيك

‫3 تعليقات

  1. الجرائم و الابادات بصفة عامة هي عمل اجرامي حقير لا يغتفر، منها ابادة الأرمن و قبلهم ابادة الهنود الحمر، ثم ابادة البوسنة و الهرسك و الشيشان ثم الأفغان و الفلسطينيين و السوريين و العراقيين و بورما و ميانمار في العصر الحديث و قبلهم ابادة سكان منطقة الريف الامازيغية بشمال المغرب من طرف الاحتلال الاسباني و هم اول شعب يقصف بغاز الخردل السام في تاريخ البشرية كلها مازالوا إلى الآن يعانون من تبعاتها صحيا، ثم قصف هيروشيما و ناكازاكي و ابادة الفيتناميين و الجزائريين الذين ابيد منهم مليون او اكثر من طرف فرنسا فترة حرب التحرير. و ابادات بالجملة في افريقيا خلال حروبها الأهلية المحلية! و ابادات كثيرة لا تعد و لا تحصى فليسامحني من ابيد و اغفلت عن ذكره !
    اسبانيا إلى الآن تتهرب من الاعتراف بقصفها لأهل الريف المغربي بغاز الخردل السام و ترفض تعويض أهاليهم ، و فرنسا تكابر في الاعتذار للجزائر و تركيا غير مبالية بما فعلته في حق الأرمن و أمريكا لا يهمها ان ابادت الدنيا بمن فيها و إسرائيل بالنسبة لها ابادة الفلسطينيين شيء مقدس يأمر به تلمودهم!

    يا ترى من سيعوض كل هؤلاء؟ لا أحد سوى الله سبحانه وتعالى

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *