>

كشفت الإعلامية المصرية آيه عبد الرحمن عن أصعب موقف تعرضت له خلال عملها، واصفة إياه بـ”تقشعرّ له الأبدان”.

وقالت خلال مقدمة برنامجها “الحقيقة” إنها كانت ُتجري مقابلة تلفزيونية مسجلة مع أحد الضيوف وفجأة وافته المنية بعد دقائق من بدء اللقاء، مشيرة الى أن هذا الشخص هو رئيس شركة مصر للطيران المهندس أبو طالب توفيق في مكان عمله.

وشرحت الاعلامية المصرية تفاصيل ما حصل، لافتة إلى أنّ الراحل بدأ المقابلة بحالة من التوتر والتعب الشديدين، ولاحظت ذلك من خلال تعرّقه الشديد وهذا ما جعلها تقترح عليه أن يأخذ راحة لمدة خمس دقائق حتى يكون جاهزاً للمقابلة، وبعدها بدقائق طلب منها العودة واستئناف حديثهما وبدء التصوير، كما أعلن عن رغبته في القيام بجولة وزيارة العمال في مكان عمله، مؤكدة أنهم كانوا يحبونه كثيراً وتجمعهم علاقة طيبة به.

وتابعت: “فور البدء في استكمال المقابلة وبعد إجابته عن عدة أسئلة فوجئت به يسقط على الأرض ميتاً”.

واختتمت حديثها بأنها بسبب هذه الواقعة تغيبت ليوم عن تقديم حلقتها في البرنامج لأن هذا الموقف تسبب لها بصدمة كبيرة، وكان موقفاً لم تمر به خلال مسيرتها الاعلامية، مؤكدة أن الحياة لا تستحق أي منازعات أو صراعات حول العمل أو الأشياء الأخرى التي تحدث بين الناس.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *