تمكنت سيدة أميركية تعيش أيامها الأخيرة في صراع مع مرض السرطان من تحقيق آخر أمنية لها، وهي العثور على أم جديدة لابنها البالغ من العمر 8 سنوات فقط، بعد أن تكفلت ممرضة في المستشفى الذي تتعالج فيه برعايته بعد وفاتها.

وعندما علمت تريزيا سومرز البالغة من العمر 45 عاماً، في شهر آذار/مارس الماضي، أن لا أمل في شفائها من مرض سرطان الكبد، شعرت بقلق شديد حول مصير طفلها، ولم تكن تعلم أي شخص يمكن أن يعتني به عندما يحين أجلها.

إلا أن الأمور أخذت منحى آخر، عندما دخلت ممرضة في مستشفى بنسلفانيا حياتها، وشعرت براحة كبيرة في التعامل معها، وأيقنت أنها المرأة المناسبة لكفالة طفلها بحسب ما أوردت صحيفة نيويورك دايلي نيوز الأميركية.

وعلى الرغم من أن طلب تريزيا كان مفاجئاً بالنسبة للممرضة تريزيا سيمان، التي صادف أنها تحمل نفس اسمها، إلا أنها فضلت مناقشة الأمر مع زوجها قبل أن تعطي موافقتها، ولحسن حظ الأم فقد كانت الممرضة وزوجها يفكران بالفعل بتبني طفل جديد وضمه إلى أسرتهما، إلا أنهما لم يتوقعا أن يحدث الأمر بهذه الطريقة.

وأكد زوج الممرضة دانييل سميان أنه يثق بحدس زوجته، وهذا ما دفعه إلى الموافقة على تبني الطفل الذي سيتربى مع أم جديدة عايشت والدته الحقيقية وعرفت الكثير لتخبره عنها حين يكبر.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *