أمر وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا بدراسة إنشاء 60 ألف خيمة دائمة ومقاومة للحريق في مشعر عرفات، وأسند توجيه الأمير محمد بن نايف لوزارة الشؤون البلدية والقروية مسؤولية الإشراف على الدراسة، وتقدير التكاليف المالية، وإنجاز التصاميم المناسبة، واقتراح ما يرونه ملائماً، استناداً إلى خبرة الوزارة العريضة في تنفيذ مشاريع المشاعر المقدسة.
وبحسب صحيفة “عكاظ”، قال الدكتور حبيب بن مصطفى زين العابدين، وكيل وزارة الشؤون البلدية والقروية المشرف على مركز المشروعات التطويرية، إن الوزارة تلقت توجيه وزير الداخلية قبل نحو عشرة أيام فقط وباشرت فعلياً في تنفيذه.

عرفات
وأشار إلى أن المشروع سيوفر بيئة مثلى لسكن الحجاج، وسيلغي تماماً استخدام الخيام القطنية التي كانت مهدداً رئيساً للحرائق في عرفات، كما يسهم في تقديم الخدمة لضيوف الرحمن بجودة عالية وبمقاييس مناسبة.
ومن المقرر ــ بحسب زين العابدين ــ أن تجتمع لجنة في السابع عشر من الشهر المقبل تضم إلى جانب مسؤولين رفيعي المستوى من وزارة الداخلية، مسؤولين من الأمن العام، الدفاع المدني، وزارة الحج، وغيرها من الجهات ذات العلاقة.
وفيما توقعت مصادر مطلعة أن تتجاوز تكلفة المشروع ملياري ريال، أشار زين العابدين إلى أنه سيتم إنجاز هذا المشروع الكبير خلال ثلاثة أعوام وعلى مراحل، وستدخل كل مرحلة الخدمة في موسم الحج، وأكد أن المشروع سيوفر بيئة مثلى لسكن الحجاج، وسيلغي تماماً استخدام الخيام القطنية التي كانت مهدداً رئيساً للحرائق في عرفات، كما يسهم في تقديم الخدمة لضيوف الرحمن بجودة عالية وبمقاييس مناسبة.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.