>

(CNN) — لم يتوان رجل أعمال فرنسي فشل في إيجاد مقعد له على درجة رجال الأعمال، عن انتحال شخصية طيار على متن رحلة لأمريكا، ليحط في السجن، عوضا عن ولاية فلوريدا الأمريكية، مع تحميله كفالة قدرها مليون دولار.
ولم يكن الحظ حليف فيليب جيرنارد، 61، كالممثل ليوناردو ديكابيرو في فيلمه المستمد عن قصة واقعية لطيار مزيف، إذ ألقت شرطة “مطار فلادلفيا الدولي” القبض عليه فوراً.


وذكرت السلطات الأمنية أن جيرنارد كان قادماً من فرنسا، في طريقه إلى “ويست بالم بيتش” بفلوريدا، عندما توقفت الرحلة التابعة لشركة طيران “يو اس ايرويز” في مطار فيلادلفيا، حيث حدثت الواقعة.
وقالت الشرطة إن جيرنارد الذي كان، يرتدي زياً مشابهاً للطيارين وشعار “أير فرانس”، كان يحمل بطاقات مزيفة إحداها بطاقة تعرفه كأحد أفراد طاقم الناقل الوطني الفرنسي، انتهز فرصة دخول الركاب للطائرة للتسلل إلى داخل كابينة القيادة، وذلك بعد مشاجرة مع موظفي “يو اس أيروز” لرفضهم طلبه ترقية مقعده إلى درجة رجال الأعمال.
وعرف نفسه لدى اكتشافه داخل مقصورة القيادة بأنه طيار من “إير فرانس.” وقال مفتش شرطة فيلاديلفيا، جوزف سوليفان، إن جرنارد أعرب عن “كراهيته” للأمريكيين.”
وتوجه السلطات الأمنية لرجل الأعمال الفرنسي عدة اتهامات منها انتحال شخصية، ودخول أماكن غير مصرح له بها والكذب على الشرطة، وانضم مكتب التحقيقات الفيدرالية “اف بي أي” للتحقيق في القضية.



شارك برأيك

تعليق واحد

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *