>

توجه الأمير البريطاني Harry أمس الأربعاء إلى البيت الأبيض، وإلتقى هناك الرئيس الأمريكي باراك أوباما، وبحث معه سبل مساعدة المحاربين المصابين وتقديم المساعدة اللازمة لهم.

هاري المصنف خامساً في ترتيب ولاية عرش بريطانيا، والذي عُين قائد الجيش البريطاني سابقاً، أطلع الرئيس أوباما على الخطة التي رسمها من أجل تحسين أوضاع المحاربين الجرحى، ضمن دورة ألعاب المحاربين المصابين، المعروفة باسم “Invictus”، والتي من المتوقع أن يطلقها في أيار- مايو القادم في أورلاندو بولاية فلوريدا الأمريكية.

يشار إلى أن الأمير هاري، شقيق الأمير ويليام، كان قد توجه أمس إلى قاعدة فورت بيلفوار بولاية فيرجينيا، للقاء الجنود الجرحى والخاضعين لبرامج إعادة التأهيل البدني بهدف الترويج لدورة “Invictus”، وكانت برفقته كل من السيدة الأولى ميشيل أوباما والسيدة الثانية جيل بايدن.




شارك برأيك

تعليق واحد

  1. من يوم ما عطوك مفتاح البيت الابيض يا اسود الوجه والقلب وانت عملتو لللي رايح والي جاي !

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *