أصدرت وزارة الأوقاف السورية بيانا توضيحيا بشأن صور تم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وأثارت جدلا واسعا، بعد أن وثقت قيام أشخاص بأداء ”طقوس غريبة“ داخل الجامع الأموي في دمشق.

وشددت وزارة الأوقاف عبر مكتبها الإعلامي في حسابها في ”فيسبوك“ على أن ”المجموعة التي دخلت إلى الجامع الأموي وتم تصويرها فيه، دخلت ضمن وفود الزائرين والسياح الذين يزورون الجامع ويقدرون بالآلاف“.

وأكدت أن ”التصوير تم دون علم إدارة الجامع الأموي أو التنسيق معها“، لافتة إلى أن ”الإدارة حين تنبهت لذلك، قامت بتنبيه السياح المعنيين ومنعهم من التصوير أو ممارسة الطقوس الغريبة التي قاموا بها“.

وأوضحت وزارة الأوقاف في ختام بيانها أنها ”وجهت إدارة الجامع الأموي لمنع تكرار مثل هذه الظاهرة وتنبيه كافة الزائرين إلى ضرورة الالتزام بالقواعد والآداب التي تحافظ على حرمة وقدسية الجامع الأموي“.

وكان مستخدمو مواقع التواصل في سوريا، أعربوا عن استنكارهم بعد انتشار صور لرجل ملتح وامرأة يرتديان ثيابا لونها أحمر، وقاموا بطقوس أشبه بالطقوس البوذية، داخل الجامع الأموي.

شارك برأيك

تعليق واحد

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *