أعلنت الجزائر، الأحد، “وفاة” أحد مواطنيها في مدينة خاركيف الأوكرانية، في وقت قالت فيه وسائل إعلام محلية إنه قُتل جراء قصف.

وقالت الخارجية الجزائرية، في بيان، إن الوزارة “تعرب عن أسفها الشديد لتسجيل وفاة رعية جزائرية بمدينة خاركيف السبت 26 فبراير (شباط) 2022”.

وأضافت: “تعمل مصالحنا الدبلوماسية جاهدة، في إطار السبل المتاحة، لنقل جثمان الفقيد إلى أرض الوطن” وقدم البيان تعازي وزير الخارجية، رمطان لعمامرة، لعائلة الضحية.

وبينما لم توضح الخارجية ملابسات وفاة المواطن الجزائري، ذكرت وسائل إعلام محلية، منها صحيفة “الخبر” ، أن الضحية طالب في الجامعة وقُتل خلال قصف في خاركيف.

والضحية يدعى “طالبي محمد”، وهو من ولاية تلمسان بأقصى شمال غربي الجزائر، وفق الصحيفة.

كما نعت الرئاسة الجزائرية الراحل عبر تغريدة عبر تغريدة على تويتر جاء فيها: “إثر وفاة رعية جزائرية بمدينة خاركيف بأوكرانيا، يتقدّم رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، بأخلص تعازيه وأصدق مواساته إلى عائلة الفقيد طالبي محمد عبد المنعم، راجيا من المولى عزّ وجل أن يتغمّده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته. إنا لله وإنا إليه راجعون”.

شارك برأيك

تعليق واحد

  1. رحمة الله عليه 🤲🏻 أحر التعازي لعائلة الشاب
    الفقيد و أقاربه و لكل الشعب الجزائري الشقيق
    🇩🇿 إنا لله و إنا إليه راجعون 🇩🇿

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.