>

أشارت دراسة أوروبية حديثة إلى أن الزواج مفيد لصحة النساء بقدر فائدته للرجال، وأن كل من الأزواج والزوجات يكونون أقل عرضة للإصابة بأزمات قلبية مقارنة بأقرانهم من العزاب.
وفي دراسة سابقة، ذكر باحثون أن الرجال يحصلون علي القدر الأعلى من الفائدة من الزواج ربما لأن زوجاتهم يعتنون بهم ويحفزونهم علي زيارة الطبيب عند ظهور أي أعراض مرضية.
إلا أن دراسة فنلندية حديثة اكتشفت أيضا أن النساء يستفدن أيضاً من الزواج. وسجل كل من الرجال المتزوجين والنساء المتزوجات معدلات إصابة بأزمات قلبية أقل بشكل ملحوظ مقارنة بغير المتزوجين من الجنسين. كما أنهم يتمتعون بفرص أعلي للنجاة من الأزمات القلبية.


وفي هذه الدراسة، قام الباحثون من مستشفي جامعة Turku بفحص 15.330 حالة متلازمة قلب حادة، تتضمن أزمات قلبية وذبحة غير مستقرة، لفترة عشر سنوات. وانتهت ما يزيد عن نصف هذه الحالات المذكورة بالوفاة خلال 28 يوم.
ووجد الباحثون أن غير المتزوجين من الرجال والنساء كانوا أكثر عرضة للإصابة بهذه المشكلات الصحية بمقدار الثلثين مقارنة بأقرانهم المتزوجين.
وقال باحثون في الدراسة التي نشرت مؤخراً في الدورية الأوروبية للوقاية من أمراض القلب: “لا يستطيع الشخص أن يلغي احتمال أن الأشخاص الذين يعانون من اعتلال في صحتهم ربما يكونون أكثر رغبة في عدم الزواج أو يحصلون علي الطلاق. إلا أننا نظل نعتقد أن الزواج في حد ذاته يساعد في حماية صحة الزوجين، وقد يرجع السبب جزئياً للدعم الأسري بين الزوجين”.
وأشاروا إلى أن المتزوجين أكثر إلتزاماً بتناول أدويتهم، كما أنه عند إصابة أحدهم بأزمة يسارع الآخر بطلب المساعدة الطبية له ما يزيد من فرص النجاة.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *