>

أظهرت دراسة أميركية حديثة أجراها أطباء بكلية الطب التابعة لجامعة هارفارد الأميركية حول العلاقات الزوجية، أن المرأة تشعر بنوع من الارتياح والطمأنينة عندما تلمس ردودًا عاطفية من شريكها، تنم عن قلق أو حزن، لأنها تعتبر ذلك دليل على قوة العلاقة التي تجمع بينهما.
وأشارت الدراسة إلى أن شعور الزوجة بالسعادة يتزايد، عندما تدرك أن الرجل يتفاعل بحق مع ما يقض مضجعها أو ينغص عنها حياتها.


وصرّحت المشرفة على الدراسة الدكتورة شيري كوهين، أن شعور المرأة بهذا النوع من الارتياح لرؤية شريكها، وقد انتابته حالة من الحزن أو القلق، يعكس نوعا ما ــ بالنسبة لها ــ مدى حرصه عاطفيا على متانة العلاقة بينهما، حتى في الظروف الصعبة.
وأوضحت الدراسة أن الزوج قد يشعر بالرضا عن علاقته بزوجته، عندما يتبين له شعور قرينته بعواطف يشوبها الارتياح، في حين أن رضا الزوجة عن علاقتها بزوجها لا يتأتى إلا إذا أبان عن مشاعر من القلق أو الحزن.



شارك برأيك

‫4 تعليقات

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *