>

في اطار سيل الفتاوى السلفية الغريبة، والتي تركز على الأمور الهامشية، أو ما يعرف بـ”فتاوى غرف النوم”، قال داعية سلفي إن رضاعة الرجل من زوجته ليست حراماً، لكنها لا تجوز، وأضاف أنه في حال حدثت تلك الرضاعة، فهي لا تحرم الرجل على امرأته. فيما انهالت التعليقات الساخرة والغاضبة من الشيخ والفتوى على مواقع التواصل الإجتماعي، إلا أن هناك تعليقات أخرى دافعت عنه، ضد من وصفتهم بالعلمانيين الذين يحاولون تشويه الإسلام وشيوخه.

ليست حراماً

وجاءت فتوى الشيخ جمال المراكبي، أحد دعاة التيار السلفي في مصر، أثناء تقديم برنامج على قناة الرحمة الفضائية المملوكة للشيخ محمد حسان الداعية السلفي الشهير، رداً على سؤال عن جواز رضاعة الرجل من زوجته، وقال المراكبي إنه “لا يجوز رضاعة الرجل من زوجته، ولا يجوز أن يمص لبنها، لأن ذلك يضعه في الحرج”. وأضاف: قد يستمتع الرجل من امرأته بما شاء، أنا لا أقول يحرم عليها بهذا، لكن هذا يعرضه لشيء من الحرج”.

وتابع المراكبي سارداً بعضاً من الأدلة من السلف، وقال: “إن رجلاً كانت امرأته قد تيبس ثديها بسبب تجمعات اللبن، فجعل الرجل يمتص هذا اللبن ويمجه، فوقع بعض اللبن، فجأء يسأل أهل العلم، وأظن أنه أبو موسى الأشعري، فقال له: أراك حرمت عليها. فلما أخذ إلى عبد الله بن مسعود حبر الصحابة، وجاء به وقد أمسكه من لحيته، وقال: أمثل هذا يرضع؟ أمثل هذا يرضع؟ ولكي نخرج من هذه الإشكالية، نقول إن الرجل لا يتعاطى اللبن من زوجته، لأن اللبن لم يجعل للرجل، وإنما جعل للطفل. ويكون التحريم برضاعة الحولين كما هو معلوم من رأي أهل العلم في هذه المسألة، وفي قول الرسول صلى الله عليه وسلم: إنما الرضاعة من المجاعة”.

تعليقات ساخرة وغاضبة

ونظراً لغرابة فتاوى الشيخ، التي يقدمها في برنامجه الذي يحمل اسم “فتاوى الرحمة”، انهالت التعليقات الغاضبة والساخرة، في وقت تموج فيه الأمة الإسلامية بالأحداث الجسام، ومن تلك التعليقات: “يا عم افهم ما تحفظش.. اقرأ شويه للعقاد وأبكار السقاف وطه حسين.. يمكن تنسى الحفظ شويه وتفهم”، “حتى السرير دخلوا الدين فيه…كسفتونا الله يلعنكوا و يحفظ الدين من اشكالكو”، “ههههه أنا ميت من الضحك”، “يعم تلاقيه عطشان”، “هههه أنا مش اقدر اصدق الكلام ده”، “أمال رضاعة الكبير إيه؟؟ والرسول قال فعلاً إنما الرضاعة من المجاعة عندما دخل على عائشة ووجد عندها رجلاً، فتغيّر وجهه، فقالت له السيدة عائشة هذا أخي من الرضاعة، فقال الرضاعة من المجاعة، معنى ذلك أن أمها أرضعت هذا الرجل ومن الواضح أنه رجل غريب لا يعرفه الرسول. ألا ترون أنه موقف غريب ومريب، ماهذا بالله عليكم؟ أنا حأتجنن”.

دفاع عن الشيخ والفتوى

فيما دافع آخرون عن الشيخ والفتوى، وقال أحدهم: “لو مسلم انت تعرف دينك؟ هو الشيخ هياتى بكلام من عنده.. الشيخ المراكبي من علماء شورى الأمة… بطلوا بقى الخيبة والفيديوهات الخايبة دي”، “يا صاحب المقطع ايه الغريب في كلام الشيخ؟ انت اللي عنوان مقطعك غريب، واغلب الظن انك عاوز تشوه صورة اي شيخ زي أي علماني كلهم معندهمش نزاهه في اي حاجة حتى اختلاف الرأي بتشوة المخالف ليك بالباطل! (ان الذين كفروا ينفقون اموالهم ليصدوا عن سبيل الله. فسينفقونها ثم تكون عليهم حسرة ثم يغلبون. والذين كفروا الى جهنم يحشرون) حسرتهم انهم بعد ما صرفوا فلوسهم لأذية الاسلام ربك يحول كيدهم مصلحة”.



شارك برأيك

‫15 تعليق

  1. ما حكاية الفتاوى التي انهالت عليناهذه الأيام؟ الزمزمي و جزره و مهرازه …ثم الآن هذا الرجل و فتاويه الغريبة…من يسمع لهذه الفتاوى سيظن بأن هذه الأمة لا هم لها إلا اشباع الرغبات…أفيقوا يا عالم…الناس قربت تروح تسكن في المريخ …و إحنا نبحث عن وسائل اشباع الرغبات…قرف…انسوا هذه الأشياء قليلا و التفتوا لأشياء تفيد و تنفع…

    1. مش بس هيك كل يوم بتشوفي عالم او بروفوسور او قنصل يعتنق الاسلام. ومشايخ هذه الامة كما ذكرتي لا هم لهم سوى اصدار هذه الفتاوى. ونشر التفرقة بين المسلمين. لاكن لا عجب اذا كان واحد مثل القردضاوي يطل علينا من على شاشات الفسق والخيانة ويعطي الناس دروس في الدين وللاسف كثر هم من ينجرو خلفه ويصدقوه. واخيرا اليوم هو يوم القدس اين هم من هذه المناسبة اكيد غير موجودين لانهم مشغولين بجمع ما ذكرتيه من جزر وغيره ليس لنسائهم فقط بل لهم ايضا لانهم اصبحوا شاذين

  2. لم يتكلم الرجل بسوء…سأل عن موقف قد يتعرض له أي رجل مع زوجته وأجاب عليه بمنطق بدون
    اي خباثة ,,,الخباثة من هؤلاء المتصدين في الماء العكر..للسخرية من الإسلام وعلمائه

  3. لهذه الدرجه المسلم يجهل دينه ولا يعرف أن الرضاعه لا تكون إلا في الحولين ؟؟؟؟؟؟
    شوهتوا الدين حسبنا الله ونعم الوكيل

  4. حال المسلمين في انحطاط ….

    متى يأذن الله بمن يجدد الدين و يحي سيره الرسول عليه الصلاه و السلام و صحبه الكرا م ..

  5. مــــريـــــم في مارس 30, 2012 11:23 ص رد

    ما حكاية الفتاوى التي انهالت عليناهذه الأيام؟ الزمزمي و جزره و مهرازه …ثم الآن هذا الرجل و فتاويه الغريبة…من يسمع لهذه الفتاوى سيظن بأن هذه الأمة لا هم لها إلا اشباع الرغبات…أفيقوا يا عالم…الناس قربت تروح تسكن في المريخ …و إحنا نبحث عن وسائل اشباع الرغبات…قرف…انسوا هذه الأشياء قليلا و التفتوا لأشياء تفيد و تنفع…
    ——————————————–
    ههههههههههههههههههههههههههه منيح أكتسبنا كلمه جديده المهراز و إستعمالات جديده هههههههه

  6. kel yom byetla3oulna bi fatwa gdide w kilou harammmmm …….

    shou ya3ni el fatewi lezem twekeb el 3aser w netmadan

    alla ye5dkon kelkon hayrtou abouna ………………

  7. من المؤسف ان الناس مشغولة بفتاوى غريبة عجيبة يوم بالجزرة ؟ ويوم بالرضاعة من الزميلات ويوم بالرضاعة من الزوجات؟؟ والأتي اعظم والعالم يموت من الجوع في الصومال… وآخرون يموتون من الارهاب الطائفي والسياسي… وفلسطين تغتصب ويدنس اقصاها… ووووو اما مشايخ المسلمين فهمهم اصدار فتاوى الله واعلم مدى صحتها في هذا الزمن ؟عوضا عن اجتهادهم بتوحيد صفوف المسلمين المشرذمة والتي اصبحت حالهم صعبة اي انسان لديه عقل ليفكر قليلا ولا يمشي وراء هؤلاء مثل الخرفان,,, فعليم الله ماذا يخبؤن في داخلهم فقدت ثقتي بكل المشايخ فلم اجد واحدا يخدم دينه لوجه الله تعالى بل من اجل ارضاء حاكم او مسؤول او فاهم الدين على كيفه بدون موضوعية ..ولعل الخطورة تكمن هنا الدين بريء منى هؤلاء خصوصا الذين يحرضون على الفتن الطائفية والتعصب ويحرضون على اهدار دماء المسيحيين وهدم كنائسهم وغيره هؤلاء هم الخطر على الدين ويشوهونه ليتهم يتمثلون برسول الله عليه السلام .الدين واضح والقرأن والسنة واضحين ابعد الله عنا شيوخ الفتنة فعذابهم عند الله اضعاف واضعاف .والغريب انهم يصبحون من اصحاب الثروات بين ليلة وضحاها؟

  8. قال رسول الله لقد تركتو لكم شيئين لن تظلو من بعديا ابدا كتاب الله وسنتي
    العلماء الافاضل الي لهم مصداقية من واجبهم تنبيه الناس ويعرفونهم اصول دينهم سواء كان من القراءن او من احاديث الرسول الكريم انا لا ارى عيب فيما قاله هدا الشيخ الجليل وكلنا نعرف الشيخ محمد حسان وكلامه ومصدقة كلامه والناس الي تعمل معه
    بارك الله فيكم يا مشايخنا الكرام

  9. وهدا نفس كلامي الي كتبته قبل قليل على المقطع على اليوتيوب باسم مستر ايمن

  10. لم تكن تلك فتوى من الشيخ الجليل بل كان رده على سؤال وكان جوابه منطقي و مقنع ٠ كل الاحترام

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *