انه الطفل الاردني عيسى الشريف الذي لم يتجاوز عمره السبع سنوات.. يقف خلفه مشايخ وحشود غفيرة يؤمها لصلاة التراويح والقيام في مساجد عدة في عمان.
هو ليس أصغر إمام في الاردن فحسب، بل انه أصغر خطيب.. يرتاد مراكز القرآن الكريم ويتدرب على الخطابة، وكان قد شارك في مهرجان جرش في حضور أكثر من عشرة آلاف شخص.
وأبهر الطفل الاردني المئات في الحرم المكي الشريف، فاستمعوا اليه مؤدياً خطبة الوداع، الخطبة الاشهر للرسول عليه الصلاة والسلام.
في زمن اخترقه التطرف والضلال والارهاب، تطل وجوه بريئة وموهوبة بمجالات مختلفة، تعطي صورة مشرقة عن العرب والمسلمين.

شارك برأيك

تعليق واحد

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.