اكتشفت الشرطة في مدينة “مالو” بمقاطعة “كو كورك” الأيرلندية، عن طريق الصدفة، هيكلا عظميا بشريا مجهول الهوية، والذي يعود لشخص يبدو أنه كان نائمًا على سرير في منزل مغلق منذ 20 عامًا.

وبحسب ما ذكرته صحيفة “ميرور” الأيرلندية، فإن “أفراد من الشرطة اقتحموا المنزل ظهر يوم الجمعة الماضي، وذلك ضمن حملة لتنظيف الممتلكات المغلقة لسنين طويلة، والتي جاءت بمبادرة من مجلس مدينة مالو”.

وعند وصولهم إلى هذا المنزل الواقع في شارع “بيتشر” بالمدينة، فقد كانت نوافذه وأبوابه مغلقة بألواح أمان، حيث عثرت بداخله على بقايا الهيكل العظمي على السرير.

وكشف متحدث باسم شرطة مالو، أنهم “وجدوا خلال تفتيش المنزل قطعة زبدة في الثلاجة والتي يعود تاريخها إلى عام 2001، حيث توقعوا أن بقايا الهيكل العظمي تعود لشخص توفي في تلك الفترة، وبقيت جثته على السرير حتى تحللت”.

وأوضح أن فريقًا من خدمات الطوارئ نقل الهيكل العظمي إلى مشرحة مستشفى جامعة “كورك” الأيرلندية، لتشريحها بواسطة طب الأسنان الشرعي والذي يستخدم عادة في التعرف على الجثث مجهولة الهوية، وما إذا كانت تعود لرجل أو امرأة.

شارك برأيك

تعليق واحد

  1. يا الله استغفر الله العظيم
    مسكين هذا الشخص سواء رجل أو إمرأة !
    شيء محزن جداً يموت انسان ويبقى سنوات
    طويلة على هذا الحال ؟! معقول لم يفقده
    أحد ؟ أقارب أو أصدقاء ؟؟ كل هذه المدة
    الطويلة !!!
    الانسان مسكين مغرور على الفاضي لو يفكر
    انه ممكن تنتهي حياته بلحظات !!!
    لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *