>

قبضت “هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر” في محافظة خميس مشيط في منطقة عسير، أمس، على أفراد عصابة من مجهولي الهوية يديرون وكراً لممارسة الأعمال المنافية للآداب، وتشغيل عاملات منزليات في بيوت السعوديين بطريقة مخالفة للأنظمة والتعليمات ومقابل أجور مالية كبيرة عن الساعة الواحدة، وفق ما نشرته صحيفة “الشرق” السعوديةd.

وقُبض خلال المداهمة على 8 نساء و5 رجال من الجنسية الإفريقية، إضافة إلى سائق من الجنسية الآسيوية، وعُثر بحوزة النساء على مبالغ مالية وجوالات وكميات من ملابس السهرة وأدوات تجميل وحبوب منع الحمل.

وكانت الهيئة قد تلقّت معلومات تفيد بوجود منزل يُدار من قِبل عصابةٍ معظم أفرادها من الجنسية الإفريقية، وتتم فيه ممارسة الرذيلة، فتمت مراقبة المنزل وتتبع أحد الوسطاء والقبض عليه بالجرم المشهود أثناء نقله إحدى النساء، عن طريق كمين تم نصبه له، وبالتحقيق معه أرشد إلى موقع المنزل الذي اتخذته العصابة وكراً لممارسة الأفعال المخلّة بالأنظمة والقوانين والمنافية للآداب.

وأوضح الناطق الرسمي في فرع الهيئة في عسير، الشيخ عوض الأسمري، أن النساء صغيرات في السن وتتراوح أعمارهن بين 20 و23 عاماً، كما أن الرجال يرتدون زياً سعودياً خلال تنقلاتهم، وذلك للتمويه على رجال الأمن ورجال الهيئة.

وقال الأسمري إنه تم القبض على الوسيط الذي يتولى عمليات النقل والتوصيل، وهو من جنسية آسيوية، حيث أدلى بمعلومات كشفت عن موقع الوكر، حيث تمت المداهمة والقبض على كل من كانوا في المنزل.

وأشار إلى أن التحقيقات كشفت أن الفتاة الواحدة تتقاضى في الشهر 1800 ريال، فيما يتقاضى السائق 800 ريال، في حين أن رئيس الوكر وهو من بني جلدتهم أيضاً يتقاضى 800 ريال. كما أن بعض النساء يتم استئجارهن بالساعة مقابل مبلغ مالي قدره 100 ريال.

وبيّن الأسمري أنه تم التوصل خلال التحقيق مع المقبوض عليهم إلى معلومات من شأنها المساعدة في الوصول إلى عدد من أوكار الدعارة الأخرى وضربها والإطاحة بالعاملين فيها ومرتاديها.



شارك برأيك

تعليق واحد

  1. الذنب ذنبكم دللتم نسوانكم زايد عن اللزوم خادمه للصباح وخادمه للمساء وخادمه مابين الظهر والمساء وهاي النتيجه اطفال بعمر الورود الخادمات يذبحوهم والي يعذبوهم لاذنب لهم سوى امهم تبي بحقق ذاتها بالشغل وكؤن تحقيق الذات مايصير الابالشغل وفي نهاية المطاف تعطي راتبها للخادمه واكثر وايضا اثر على المجتمع بشكل سلبي مخدرات وخمور في بلد دائما يجب يكون قدوه للمسلمين

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *