(CNN)– اشتهرت لوحة من الفن الجرافيتي أطلق عليها اسم “جرافيتي الحرية”، جمعت بين الحب والمطر على جدار مخترق من الرصاص، فأصبحت رمزا قويا للدمار الحاصل في سوريا.

تمام عزام، صاحب اللوحة قام بتركيب اللوحة الشهيرة للرسام “جوستاف كليمت”، والمعروفة بـThe Kiss على صورة لحائط غير معروف في سوريا، ولكنه مدمر جراء القنابل والرصاص.

انتشرت هذه اللوحة على الإنترنت، وقد قام بنشرها أكثر من 25 ألف شخص على موقع الفيس بوك، وأكثر من 35 ألف معجب.

وكان عزام من الأشخاص الذين غادروا سوريا نتيجة الأحداث الراهنة إلى دبي مع زوجته وابنته البالغة من العمر سبعة أشهر، وقال لـ CNN أنه يأمل بالعودة إلى وطنه يوما، للقيام بعمل فني ملموس على أرض الواقع.

وأضاف: “أخذت عهدا على نفسي، في حال تمكنت من العودة إلى سوريا، بأن أقوم برسم القبلة على البنية التحتية فيها.”

ويذكر أن عزام بدء باستخدام الفن الرقمي، للتعبير عن احتجاجه بعد وقت قصير من مغادرته سوريا، وتعتبر جرافيتي الحرية جزء من مشروع قام به رداً على الصراع القائم في بلده، ويسمى المتحف السوري.
p-syria-graffiti.jpg_-1_-1
the-kiss-tammam-azzamtap1-132692_full tap5-132697_full tap17-132702_full tap29-132712_full tap69-132682_full

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.