>

“الفلوس مش كل حاجة، الغنى غنى النفس، أهم حاجة الصحة والستر”، كلها عبارات اعتادنا سماعها، هكذا يوضح الدكتور إيهاب فكرى الخبير فى علم الإدارة، حيث يشير إلى أن تلك المقولات التى لها كل التقدير والاحترام فى النفوس، إلا أنه لا تزال هناك حقيقة لابد أن نتعامل معها وهى “نحن بحاجة إلى المال لتوازن حياتنا”، والحديث هنا ليس عن قلة المال أو كثرته، ولكن عن أننا دوما بحاجة إلى المال بغض النظر عن قيمته وكيفيته.


ويضيف فكرى قائلا، لا أتحدث عن أن النقد “الكاش” أفضل من الأصول الثابتة” العقارات والسيارات مثلا”، ولا أتحدث عن أن الحد الأدنى للإنسان هو أن يتحصل على مبلغ معين فى الشهر أو فى السنة، وإنما أتحدث عن أن التعامل مع المال والتحصل عليه والتصرف فيه أمر ضرورى لتوازن حياة الإنسان الطبيعى، فهل لهذا الأمر حساب فى خطة حياتك الشخصية.
على الإنسان أن يتذكر دوما أن هناك 3 عناصر لا يجب إغفالها عند التفكير فى المال أو الجيب عند تخطيط الإنسان لحياته وهى “المهنة، المشتريات والموازنة الشخصية”.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *