>

أثار امتحان مادة الأحياء لطلبة الثانوية العامة في سوريا الجدل على مواقع التواصل الإجتماعي السورية وذهول بين الطلاب بسبب سؤال جاء بالامتحان اعتبروه خادش للحياء وأن صياغته غير لائقة وتخالف العادات والتقاليد الاجتماعية .

حيث دار محتوى السؤال الذي كان ضمن الدورة الثانية للامتحانات في البلاد حول طبيعة التغييرات الجسدية للفتاة ووصولها إلى سن البلوغ .

وتضمن السؤال الأخير في ورقة الامتحان الآتي : ” أثناء زيارتي لأحد الأقارب تفاجئت بالتغيرات الجسمية السريعة التي بدت على إبنتهم فأدركت أنها أصبحت في مرحلة البلوغ الذي من أهم مؤشراته الدورة الجنسية ” .

وتداول رواد السوشيال ميديا في سوريا صورة من ورقة الامتحان معربين عن اعتراضهم على هذا الأمر فيما رأى البعض أن الأمر عاديا كونه سؤالا من المنهج الدراسي .

ومن جانبها علقت وزارة التربية والتعليم السورية على الجدل المثار بأن مفهوم الدورة الجنسية والتغيرات الجسدية المصاحبة لها موجود في منهج علم الأحياء للصف الثالث الثانوي مشيرة إلى أنه تم ربطه مع الواقع حتى يفهم الطالب أو الطالبة بوضوح كيف تحدث التغيرات السريعة في مرحلة المراهقة .

كما أشارت الوزارة إلى أن التربية الجنسية مدرجة في مواد العلوم الخاصة بالمرحلة الثانوية إذ تستكمل منهج العلوم في المرحلة الإعدادية والابتدائية مؤكدة أن مواضيعه توضع بإشراف أخصائيين تربويين وعلميين من جامعات سوريا ومركز البحوث العلمي والطاقة الذرية في البلاد وحظيت بقبول واسع .

وأكدت على أن مثل هذه المواضيع متاحة للجميع إذ ساهم في انتشارها التطور التكنولوجي عبر الهواتف الذكية والتلفاز .. فضلا عن ذكر بعض المفاهيم حول التربية الجنسية وما يصاحبها من تغيرات في الكتب السماوية .




شارك برأيك

تعليقان

  1. الافندى اللى وضع السؤال لم يلقى غير هذا الموضوع
    المنهج كبير وكان يقدر يختار شئ تانى لكن تقول ايه !!

  2. ليست المشكلة بالمحتوى العلمي الدقيق أو بموضوع السؤال الذي هو من الأمور الطبيعية
    المشكلة بهذا الشخص الذي زار قريبه ودقق النظر في جسد ابنته ومفاتنها لدرجة أنه اكتشف بعض التفاصيل والتغيرات.
    بهذا الاسلوب من الاسئله يشجعون الطلاب على( البصبصه على النسوان)

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *