>

أقدمت مراهقة بريطانية على الانتحار بسبب مخاوف انتابتها عند نشرها صورة عنصرية عبر حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي.

وانتحرت فيبي كونوب (16 عاماً) بعدما انتشار صورة لها عبر تطبيق “إنستغرام” حيث قامت خلالها بتغير لون بشرتها لتبدو داكنة، وارتدت وشاحا حول رأسها، وقالت إنها تريد أن تبدو مثل أهل صديقها الآسيوي الذي تعرفت عليه عبر الانترنت، علماً أن الصورة كانت ارسلتها الى صديقتها من دون نشرها الى العلن.

وشنقت الفتاة نفسها في منزلها الكائن في هيلز أوين إنكلترا.

وعثر والدها “53 عاما” على جثتها الشهر الماضي، وقال:”كانت ابنتي فتاة طيبة، ولم تكن يوما تريد الإساءة لأي شخص”.

كاتبة ومحررة في موقع نورت

شارك برأيك

تعليقان

  1. لاحول ولاقوة الا بالله
    ألهذا السبب التافه تنتحر وهي في عمر الزهور ؟؟؟

  2. اوووووف شو حزنت عليها
    ما اقول غير الله يهدي هذا الجيل وبس

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *