نشر الملياردير الأمريكي إيلون ماسك، اليوم الأربعاء، مقطع فيديو، ظهر فيه وهو يدخل مقر شركة تويتر في سان فرانسيسكو يحمل “حوضا أو مغسلة كما وصفها البعض” في يده.

وقال “ماسك” في تصريحات سابقة  إنه سيدخل مكتب شركة تويتر في سان فرانسيسكو ، قبل أيام من الموعد النهائي الذي أمرت به المحكمة لإغلاق صفقته البالغة 44 مليار دولار لمنصة التواصل الاجتماعي.

ويبدو أن سر الحوض يكمن في التغريدة التي كتبها إيلون ماسك على الفيديو، وهي “Entering Twitter HQ – let that sink in!”، والذي فسرها البعض بأن الشبكة ستشهد إعادة هيكلة خلال الأيام المقبلة.

قبل ساعات، ألمح إيلون ماسك إلى أنه سيتولى منصب رئيس الشركة بعد تحديث السيرة الذاتية لملفه الشخصي إلى “Chief Twit”، مؤكدا أنه سيزور مكتب سان فرانسيسكو هذا الأسبوع، لكنه رفض الإدلاء بمزيد من التعليقات.

وكان ماسك قد تعهد، الثلاثاء، بإغلاق صفقة شراء تويتر بقيمة 44 مليار دولار بحلول يوم الجمعة القادم، حسبما ذكرت بلومبرغ، نقلاً عن أشخاص مطلعين على الأمر.

وذكر التقرير أن ماسك قطع على نفسه هذا التعهد في مؤتمر عبر الفيديو مع مصرفيين يساعدون في تمويل الصفقة.

وقالت المصادر إن البنوك، التي ستقدم 13 مليار دولار كجزء من تمويل الصفقة، انتهت من وضع اتفاقية الائتمان النهائية، وهي بصدد توقيع الاتفاق، وهي إحدى الخطوات الأخيرة قبل تحويل الأموال فعليًا إلى إيلون ماسك.

وذكرت بلومبرغ سابقًا أن المقرضين في وول ستريت، بقيادة مورغان ستانلي، كانوا يستعدون بالفعل في الأسابيع الأخيرة لتمويل الصفقة. لكن لا شيء مؤكد على الإطلاق مع إيلون ماسك، الملياردير “الزئبقي” الذي كان يسعى قبل أسابيع فقط للتراجع عن الصفقة.

شارك برأيك

تعليق واحد

  1. لو كان عربي لكان دخل الشركة نافش ريشه
    و بدلة و ربطة عنق و حراس و يا دوب يشوف
    الي حواليه من الغرور و التكبر!
    حتى بالعالم الافتراضي يكون شخص عربي
    أدمن أو مسؤول بموقع و تلاقيه يتعامل على
    أساس وزير هههههه أو رئيس دولة 🤭
    التكبر و العنجهية والتحيز وانعدام الانصاف
    دليل ضعف ب الشخصية و انعدام الثقة ب النفس كما يجب!
    يعجبني الانسان الواثق من نفسه و لا يهتم ب
    القيل و القال و يتعامل بعدل و انصاف و عند
    التصرف كمسؤول يتصرف بضمير بدون تفرقة
    على اللون أو الدين أو المذهب أو الجنس.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *